أكادير والجهةالرئيسيةمجتمع

في مبادرة إنسانية ،متقاعد بايت ملول يخصص ميزانية من ماله الخاص لتطعيم القطط

 

محمد بوسعيد

هو مدير سابق لوكالة بريدية بأيت ملول معروف في أوساط المدينة بعشقه للقطط إلى حد الجنون ،حيث يداوم في تقديم الطعام للقطط التي تجوب شوارع مدينة أيت ملول مرتين في اليوم ،إلى درجة كلما مر بأزقة وشوارع المدينة ،تتبعه مجموعة من القطط التي تعرفه برائحته ،نتيجة للإحسان والاعتناء إليها فهو شغله الشاغل ،إبان توليه إدارة ذات الوكالة ،وتفرغ الآن لهذا العمل الإنساني النبيل ،بعد حصوله على التقاعد النسبي .

فحاولت الاقتراب إليه لمعرفة الأسباب ودواعي التي دفعته للقيام بهذه الالتفاتة ،حيث أردف قائلا وبمسحة فرح على وجهه وبنبرة أمل قدم رواية مفادها ،أنه عمل مدفوع بغيرة تنم غن نبل عميق في التعامل مع هذا الصنف من الحيوانات مند الصغر ،ويجد ضالته فيه عوض الجلوس في المقاهي .مضيفا في نفس السياق ،أن كلما سافر إلى مسقط رأسه بالرباط لم يهدأ له البال ،ظنا منه أن القطط التي تنتظره يوميا ،ستعاني ألم الجوع والعطش .ولفت إلى أنه يرتد مرتين في اليوم على مجموعة من النقط بمدينة أيت ملول ،حاملا معه بقايا السمك و الدجاج ،والتي تكلفه يوميا 120 درهما من ميزانيته الخاصة .ناهيك لما يتعرض له من مضايقات من قبل قطاع الطرق ليلا ولسعات العقارب أثناء تقديمه الطعام للقطط ،خاصة التي توجد بجانب واد سوس .

وتجدر الإشارة ، أن الرجل ذو تكوين أكاديمي في مستوى عال في ميدان الاقتصاد ،ويتكلم اللغتين الفرنسية والإنجليزية بطلاقة ،إلى جانب اللغة العربية ،ويعتبره ساكنة مدينة أيت ملول ظاهرة إنسانية بامتياز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى