أخبار وطنيةالرئيسية

”فيسبوك” سيختفي نهائيا وسيعوض بهذا الإسم

قررت شركة “فيسبوك” التي تعد عملاق مواقع التواصل الاجتماعي في العالم، مساء الخميس، تغيير اسمها إلى “ميتا” (Meta).

وأوضح المدير التنفيذي للشركة مارك زوكربيرغ خلال مؤتمر للمطورين “تعلمنا كثيرا من المشاكل المتعلقة بمسائل مرتبطة بالتواصل الاجتماعي والعيش ضمن منصات مغلقة، وحان الوقت الآن للاستفادة من كل هذه العبر للمساهمة في بناء الفصل الجديد”.

وقال “مارك زوكربيرغ” بالحرف: “إن اسم فيسبوك لا يشمل بالكامل كل ما تفعله الشركة”، وأضاف “في الوقت الحالي، ترتبط علامتنا التجارية ارتباطا وثيقا بمنتج واحد”.

وأشار “مارك” إلى أن الشركة اختارت الاسم الجديد ليتماشى مع سياستها الرامية إلى إنشاء عالم افتراضي متكامل قائم على التقنية ثلاثية الأبعاد وهو ما يعرف باسم “Metaverse” (ميتافيرس).

ويعني الإسم المذكور الذي يجمع بين كلمتي “ميتا” و “يونيفرس” بالإنجليزية، ويعني باللغة العربية “الكون الفوقي”، وتشكل نوعًا من البديل الرقمي للعالم المادي يمكن الوصول إليه عبر الإنترنت.

حري بالذكر أنه خلال الأسابيع القليلة الماضية، انقطعت خدمات مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك وإنستجرام وواتساب”، بشكل مفاجئ وفي وقت واحد.

وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن حالات الانقطاع المماثلة ليست أمراً غير مألوف بالنسبة للتطبيقات، ولكن من النادر حدوث عطل جماعي في التطبيقات المترابطة بأكبر شركة وسائط اجتماعية بالعالم في الوقت نفسه.

وقال حينها أعضاء من فريق الأمان في شركة فيسبوك، “إنه من غير المرجح أن يكون الهجوم الإلكتروني هو سبب المشكلة، وذلك لأن التكنولوجيا التي تقف وراء التطبيقات كانت لا تزال مختلفة بما يكفي لدرجة أنه من غير المحتمل أن يؤثر اختراق واحد عليها جميعًا في وقت واحد”.

ومن جهة أخرى، قال “جون جراهام كومينج”، وهو كبير مسؤولي التكنولوجيا في “كلاودفير”، وهي شركة للبنية التحتية للويب، إن المشكلة كانت على الأرجح مع خوادم فيسبوك، التي لم تسمح للأشخاص بالاتصال بمواقعها مثل إنستجرام وواتساب.

وأضاف أن أجهزة الكمبيوتر تحول مواقع الويب مثل facebook.com إلى عناوين بروتوكول داخلية رقمية، من خلال نظام مشابه لدفتر عناوين الهاتف. وأوضح أن مشكلة فيسبوك كانت تعادل إزالة أرقام هواتف الأشخاص من تحت أسمائهم في دفتر عناوينهم، مما يجعل من المستحيل الاتصال بهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى