أخبار وطنية

فيروس كورونا..7171 حالة قيد العلاج و 92 وضعها حرج منها 43 حالة بسوس ماسة و تحركات سريعة لاحتواء الوضع

 

كشفت وزارة الصحة، مساء يوم أمس الثلاثاء، مجموع الحالات النشطة التي لا تزال تتلقى العلاج من وباء كورونا بمختلف مستشفيات المملكة، بلغ  7171 حالة، فيما بلغ عدد الحالات الحرجة والخطيرة إلى حدود مساء اليوم الثلاثاء 92 حالة.

وحسب ما كشفت عنه وزارة الصحة، في التصريح الصحافي اليومي، بأن المغرب سجل أكبر حصيلة من حيث عدد الحالات النشطة بمعدل 20 لكل مائة ألف نسمة وهو  أعلى معدل سجله المغرب منذ بداية الوباء.

ولفتت وزارة الصحة،  إلى أن مجموع الحالات الصعبة والحرجة الموجودة حاليا بأقسام الإنعاش والعناية المركزة يصل إلى 92 حالة، من ضمنها 19  حالات تحت التنفس الاصطناعي.

واضافت أن هذه الحالات الحرجة تتوزع بين جهات الدار البيضاء-سطات بـ 30  حالة من ضمنها 11 حالة تحت التنفس الاصطناعي)، ومراكش-آسفي (23 حالة حرجة)، وطنجة-تطوان-الحسيمة (18 حالة من ضمنها حالة واحدة تحت التنفس الاصطناعي)، وفاس-مكناس ( 12 حالة من بينهم 4 حالات تحت التنفس الاصطناعي) والرباط-سلا-القنيطرة (7 حالات حرجة من بينهم 3 تحت التنفس الاصطناعي )، وجهة سوس ماسة (حالتان).

و بالتزامن مع تزايد أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد في عدد من المدن، والأقاليم، وارتفاع الوفيات اليومية، بدأت السلطات تتحرك بشكل متسارع، لتشديد الإجراءات، للحد من تنقلات المواطنين من أجل كسر سلسلة نقل العدوى، على أمل تطويق الإصابات، وحصر الحالات النشطة.

و لم يستبعد المصدر ذاته، في هذا الصدد، أن يتم تقييد حركة التنقل بين جميع المدن من جديد و الاعتماد على رخص التنقل الاستثنائية، و و رقة الخروج، بل وحتى غلق الأحياء داخل المدن وعزلها عن بعضها البعض لأن الفيروس أصبح هو المتحكم خلال المرحلة السارية الآن؛ وهو ما يتبين من خلال تشديد المراقبة و إقامة حواجز أمنية، حيث يتم التحقق من وثائق المسافرين، والمدينة، التي أتوا منها، ووجهة سفرهم، بعدما ثبت انتقال العدوى إلى عدد من الأقاليم، التي كانت إلى وقت قريب آمنة من الفيروس، عن طريق مسافرين قدموا إليها من مدن فرض عليها قرار عدم السفر إلا بالرخص الاستثنائية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق