أكادير والجهةالرئيسية

فضيحة فنادق مخصصة للمغاربة العائدين من الخارج.. تهور واضح يهدد بتفشي الوباء

رغم التحذيرات المتكررة للسلطات من المتحور الجديد لفيروس كورونا الذي صار يعرف بـ “اوميكرون” ويعتقد أنه أشد خطورة مما سبقه. تعرف قضية إعادة المغاربة العالقين بالخارج مجموعة من الاختلالات،  فرغم اتخاذ السلطات اجراءات احترازية لإعادة المغاربة العالقين بكل من تركيا والامارات والبرتغال وخضوعهم لإختبار الكشف عن فيروس كورونا، ونقلهم إلى فنادق  للحجر الصحي لمدة 7 أيام على نفقة الدولة.

تشير المصادر، إلى أن عملية تدبير اقامتهم داخل الفنادق التي يقيمون فيها تعرف مجموعة من الاختلالات وصفتها المصادر ذاتها بالكارثية.

ووفق المصادر ذاتها، فإن المغاربة العائدين على متن أول طائرة حطت ليلة يوم الخميس الماضي بالدار البيضاء، تشير الى خطورة تجمعهم الكثيف داخل الفندق وعدم احترام مسافة الأمان بين الأشخاص المقيمين، ضاربين عرض الحائط كل التحذيرات التي وجهتها السلطات الصحية  من أجل تفادي الاختلاط و التجمعات تجنبا لانتشار فيروس كورونا.

وتشير المصادر، إلى أن هؤلاء الأشخاص يتناولون وجباتهم بشكل جماعي ويتنقلون داخل الفندق بدون ارتداء الكمامات وهو ما من شأنه أن يهدد بانتشار الفيروس.

وحسب المصادر ذاتها، فإن مستشفى مولاي يوسف في الدار البيضاء استقبل نهاية الأسبوع 9 حالات من فندق  واحد بالقرب من الدار البيضاء وأظهرت نتائج الاختبارات إصابتهم بكورونا.

وأمام هذا الوضع الذي من شأنه أن يضرب كل المجهودات المبذولة عرض الحائط لابد من تشديد الإجراءات داخل الفنادق المخصصة للمغاربة العائدين من الخارج قبل فوات الأوان.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى