رياضة

فضيحة: طرد عداء مغربي استخدم مهاراته في ألعاب القوى لارتكاب جريمتي السرقة والهروب ..وهكذا وقع

 

تسببت حادثا سرقة بطرد عداء مغربي من ناديه الإسباني، بعد أن رصدته عيون كاميرات المراقبة وحددت هويته الشرطة الإسبانية، الغريب أن العداء كان يستعمل ساقيه بعد أن يسرق ما أراده، دون أن يتمكن حراس المتاجر من اللحاق به.

تورط العداء المغربي في أعمال السرقة، دفع  نادي “بلاياس دو كاستيون” لألعاب القوى إلى التخلي عن توكان جواد، الذي سبق له أن فاز بمراطون مدينة فلنسيا سنة 2017، بسبب الاشتباه في تورطه في جريمتين للسرقة في مدينة فالنسيا.

واعتقلت الشرطة الإسبانية توكان مرتين في الأسبوعين الأخيرين بسبب شكاية لمركز للتسوق في فالنسيا حول تعرضه لسرقة متتالية.

وأعلن نادي ألعاب القوى Playas de Castellon، عن طرد توكان جواد، بسبب الاشتباه في تورطه في جريمتين للسرقة في مدينة فالنسيا.

ونشر النادي بلاغا، يؤكد فيه أن المشتبه فيه لم يكن سوى العداء جواد توكان، وقال بلاغ للنادي إنه “بسبب هذا السلوك غير المناسب تماما” المتعارض مع قيم النادي، قرر “إلغاء اشتراك توكان فورا”.

وحسب رواية المسؤولين في مركز التسوق، فإن العداء المتخصص في الماراطون ومسافة 5000 متر، استخدم مهاراته في ألعاب القوى لارتكاب جريمتي السرقة.

في عام 2016، حقق رقما قياسيا في المسافة مما سمح له بالذهاب إلى الألعاب الأولمبية في ريو مع المغرب. ومع ذلك، فقد استقال، وفقًا لصحيفة فالنسيا، لكون المنتخب المغربي لألعاب القوى دفع فقط تذكرة سفره إلى البرازيل، وكان يأمل في الحصول على الجنسية الإسبانية.

وحسب حراس الأمن الذين ركضوا وراء توكان “بالكاد كان بإمكانهم المتابعة لبضعة أمتار بينما شق اللاعب المغربي خطوات طويلة وسريعة بين الزبائن في مركز التسوق والمسافرين في محطة القطار المتاخمة لمركز التسوق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق