أخبار وطنيةالرئيسية

فضيحة جنسية تحت قبّة البرلمان

تفجرت هذا الأسبوع تحت قبة الغرفة الأولى للبرلمان فضيحة تحرش جنسي، دفعت رئيس المجلس إلى فتح تحقيق في الموضوع.

ووفق ما ذكره موقع “360”، فإن رئيس مجلس النواب رشيد الطالبي العلمي، قد أمر بفتح تحقيق داخلي في الموضوع، وذلك بعد توصله بتقرير حول الملف مفاده أن المسؤول المعني بالأمر “استغل نفوذه وسلطته للتحرش بموظفات تحت إمرته بالإضافة إلى إحدى المتدربات”.

وأوضحت المصادر ذاتها أن مكتب مجلس النواب، وبعد مناقشته للملف، قرر إعفاء المسؤول المتورط في التحرش الجنسي، من مهامه، مع إحالة الملف على الكاتب العام للمجلس.

هذا وقد خير الكاتب العام لمجلس النواب المسؤول المتهم بين تقديم طلب للإعفاء من مهامه أو إحالته على المجلس التأديبي، ليقدم هذا الأخير طلبا لإعفائه من مسؤولياته ومهامه، بحسب المصادر التي أكدت “وجود مساع داخل مجلس النواب من أجل طي الملف داخليا دون وصول شكايات الضحايا إلى القضاء”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى