أخبار وطنيةالرئيسية

فضيحة الجنس مقابل النقط..مذكرة بحث في حق طالبة اختفت وأغلقت هاتفها والقضية قد تأخذ أبعادا خطيرة

عرفت قضية الأستاذ الجامعي بكلية الحقوق بسطات المشتبه في تورطه في استغلال الطالبات وابتزازهن لممارسة الجنس معه مقابل النقط، (عرفت) تطورات جديدة، بعد أن استدعت التحقيقات الاتصال بثلاث طالبات موضوع استغلال في نزوات جنسية مريضة وتعريضهن للابتزاز الجنسي مقابل الحصول على النقاط.

وتشير المصادر إلى أن طالبتين استمعت إليهما الشرطة بعد تداول اسمهما في الرسائل وتأكيد علاقتهما بالمراسلات التي تم ضبطها في هاتف الأستاذ بشعبة القانون العام بسطات، في وقت اختفت فيه طالبة ثالثة اختفت عن الانظار وأغلقت هاتفها وهو الأمر الذي دفع الأمن إلى إصدار مذكرة بحث عنها من أجل الاستماع إلى إفادتها حول المراسلات الجنسية التي ورد اسمها فيها بين طالبات وأستاذ بطل فضيحة الجنس مقابل النقاط.

ووفق ما ذكره موقع كود” فقد ضمت الشرطة القضائية بأبي الجعد محاضر الاستماع إلى الأستاذ المذكور وطالبتيه المتورطتين في الفضيحة إلى محاضر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية التي تولت التحقيقات بتنسيق مع النيابة العامة بكل من خريبكة وسطات.
ولليوم الثاني تحضر الفرقة الوطنية الى مقر كلية الحقوق، حيث باشرت مصلحة الآثار الرقمية مراجعة مواقع التنقيط ونظام تصحيح الامتحانات خاصة بعدما شكك المحققون في تغيير النقاط بعد انكشاف هذه الفضيحة.
القضية ستأخذ أبعادا أخطر بعد أن استدعت المفتشية العامة أسماء اساتذة جدد لم تشر إليهما قائمة المراسلات الجنسية، ما يعني أن اللجنة اعتمدت على تقارير سابقة حول ممارسات الجنس مقابل النقاط لأساتذة داخل هذه الكلية.

وسبق أن تداولت عدد من الصفحات الفيسبوكية صور لدردشات ومحادثات على تطبيق التراسل الفوري “واتساب”، توضح الطريقة التي يقوم بها من أجل إقناع الطالبات على ممارسة الجنس معه، و على التوسط لهنّ، عند أساتذة آخرين، بغية منحهم النقط التي يرغبون فيها.

وطالب نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، بضرورة تحرك السلطات القضائية من أجل توقيف المعني، إلى جانب تدخل وزير التربية الوطنية والتكوين المهني المنتهية ولايته، سعيد أمزازي، من أجل فتح تحقيق في الموضوع.

وتسربت نسخ من المحادثات الجنسية بين الأستاذ والطالبات بعدما ضاع هاتف الأستاذ، ما فضح الممارسات التي يقوم بها أساتذة محسوبون على الجامعة من أساليب رخيصة تستغل حاجة الطالبات في التعلم والمعرفة والبعض في كسب نقط دون مجهود يذكر.

يشار إلى أن واقعة النقاط مقابل الجنس، ليست الأولى من نوعها، حيث سبق لكلية أخرى أن عرفت حوادث مشابهة في السنوات الماضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى