أخبار وطنيةالرئيسية

فرنسا توجه ضربة موجعة للنظام الجزائري

ذكرت مصادر صحفية، أن فرنسا رفضت بشكل قاطع تسليم فرحات مهني رئيس حركة استقلال منطقة القبائل، للنظام الجزائري.

يأتي ذلك، بعد أن رفض القضاء بالجمهورية الفرنسية رفض اليوم الاثنين 30 غشت الجاري، طلب الجزائر تسليمها فرحات مهني رئيس “حكومة القبائل المؤقتة” و زعيم حركة “ماك ” المطالبة بانفصال منطقة القبائل.

وكانت السلطات الجزائرية الخميس الماضي، أصدرت مذكرات توقيف دولية بحق رئيس “حكومة القبائل” فرحات مهني، متهمة إياه بالوقوف وراء جريمة حرق شاب بولاية تيزي وزو  وبوقوفه أيضا مع حركة “ماك” كرئيس لها، حسب ادعائها.

وكان قد أصدر  النائب العام بمجلس قضاء العاصمة الجزائرية مذكرات توقيف دولية ضد فرحات مهني، رئيس حركة استقلال منطقة القبائل، وأيضا “مدبري جريمة مقتل الشاب جمال بن اسماعيل بمنطقة الأربعاء ناث ايراثن، بولاية تيزي وزو، شرق البلاد”.

ورد مهني على ذلك بالقول: “مستعد لتسليم نفسي للسلطات الجزائرية إذا ثبت تورطي في التحريض لأي عمل تخريبي أو التخطيط له، لكن إذا ثبت العكس، أطالب السلطات الجزائرية بقبول إجراء استفتاء تقرير المصير”.

وقبل ذلك، صنفت الجزائر “ماك” حركة إرهابية، وهي الحركة التي رأت النور في العام 2001، وتطالب بإجراء استفتاء لتقرير مصير “شعب القبائل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى