غير مصنف

فالس: أخنوش كفاءة قادر على قيادة الحكومة وفرنسا بحاجة لمغرب مستقر وإنتخابات شتنبر ينتظر نتائجها الجميع

 

اعتبر رئيس الوزراء السابق مانويل فالس أن انتخابات 8 شتنبر في المغرب ستكون ذات أهمية كبيرة لأوروبا وإفريقيا، وأن فرنسا بحاجة للمغرب كبلد قوي ومستقر.

و حول الإنتخابات التي يتنظرها المغرب في 8 شتنبر الجاري، أكد ‘فالس’ على متن حواره مع الصحيفة الفرنسية “لوجورنال دو ديمانش”، أشاد الزعيم الفرنسي بصفات الوزير  عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار و أحد المرشحين للانتخابات معتبرا على أنه كفاءة وشخصية سياسية محترمة، قادر على قيادة الحكومة.

وقال فالس: “لقد تميز الصيف بأحداث أفغانستان والكارثة الأمريكية. ولا شك أن الانتصار الخاطف لطالبان سيعطي قوة جديدة للجماعات الإرهابية الإسلامية التي تعمل في كل مكان، في آسيا وأفريقيا وأوروبا. بعد عشرين عاما من الهجمات، في الحادي عشر من سبتمبر 2001 ، نشعر بأننا نمر بانتكاسة كبيرة ، فماذا كانت مغزى 20 عامًا من التواجد في أفغانستان ، أم الحرب في العراق وسوريا أم الربيع العربي؟

ومع ذلك، يوجد في العالم العربي الإسلامي سبب واحد على الأقل للأمل.

في المغرب، في 8 شتنبر ، وفي يوم واحد – وهذه هي المرة الأولى في تاريخ البلاد – ستجرى الانتخابات التشريعية والبلدية والجهوية.

إن المخاطر كبيرة لأن “الإسلاميين” من حزب العدالة والتنمية، الذين قادوا ائتلافين حكوميين لمدة 10 سنوات، قد يخسرون الانتخابات التشريعية. لذلك يمكن للمغرب أن يكتب صفحة جديدة في تاريخه السياسي بعد الربيع العربي”.

وقال فالس: “لمدة 18 شهرًا ، دون أن يؤكدها المراقبون بشكل كافٍ ، كانت الدبلوماسية المغربية نشطة للغاية (افتتاح العديد من القنصليات في الصحراء، واستقبال مختلف الأطراف الليبية لإيجاد حل للصراع بينهم ، إلخ). وقد توج هذا النشاط بالاتفاق الثلاثي (المغرب والولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل) الموقع في 22 دجنبر 2020”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى