أخبار وطنيةأكادير والجهةالإقتصاد والأعمالالرئيسيةمجتمع

عمالة انزكان ايت ملول تحتضن لقاءا تواصليا لمكتب مجلس جهة سوس ماسة برؤساء جماعات الإقليم بحضور عامل الإقليم

عرفت عمالة انزكان ايت ملول يومه الثلاثاء 30نونبر 2021 ، لقاءا تواصليا مع اعضاء مكتب جهة سوس ماسة و رؤساء الجماعات الترابية لهذه العمالة اضافة الى حضور بعض الفاعلين الاقتصاديين ، حيث ياتي هذا الاجتماع في سياق اللقاءات التواصلية التي اعتمدتها عمالة انزكان ايت ملول سعيا الى وضع تصور مشترك لكيفيات اعداد و بلورة برنامج التنمية المحلية و الجهوية ، و بعد كلمة السيد رئيس جهة سوس ماسة و تطرقه الى اهمية هذا اللقاء التواصلي اعطيت الكلمة للسيد عامل عمالة انزكان ايت ملول الذي رحب بدوره بالحضور الكريم مؤكذا ان الهدف من هذا اللقاء هو توحيد الرؤى و الاهداف و تحديد الاولويات و الافاق الزمنية لكافة تدخلات الفاعلين في هذا البرنامج و العمل على تشخيص دقيق لمختلف الاشكاليات و التفكير المشترك في ايجاد حلول كفيلة لتجاوزها وفق مقاربة تضع العنصر البشري في صلب التنمية على مختلف اوجهها و الاخذ بعين الاعتبار حاجيات المجال و الانسان داخل هذه العمالة و لاسيما تقليص العجز الاجتماعي و التفاوتات الترابية و تحسين الجاذبية الاقتصادية التي تعرف دينامية كبيرة بهذه العمالة من خلال نوعية المشاريع التي تم اعطاء انطلاقتها كبعض المناطق الصناعية الجديدة و منطقة اللوجيستيك التي اخرجت للوجود في زمن قياسي بعد تظافر جهوذ كل المتدخلين و التي اصبحت ربحا و مكسبا لهذه المنطقة خاصة وجهة سوس ماسة عامة

، كما اكد السيد العامل مرة اخرى على ضرورة انطلاق اعداد برنامج التنمية الجهوية من تقييم و مراجعة ما تم انجازه على مستوى مختلف برامج عمل الجماعات الترابية خلال الفترة الانتدابية الماضية للوقوف على اكراهات التنزيل و معيقات تنفيذ المشاريع المبرمجة بهذه البرامج متسائلا هل يتعلق الامر باشكالية في التمويل و تعبئة الموارد ام الامر يتعلق بمسألة الحكامة و التنسيق بين مختلف الفاعلين و خاصة الجماعات الترابية و مختلف القطاعات الحكومية .

و ختم السيد العامل كلمته بدعوته لجميع الفاعلين من سلطات و منتخبين للزومهم بالاسترشاد بالمرجعية الجديدة للتنمية التي اسس لها جلالة الملك محمد السادس نصره الله و ايده و التي ترجمت معالمها وثيقة النموذج التنموي الجديد الذي يسعى الى تحقيق تنمية اقتصادية ببعد ادماجي – اجتماعي الذي لن يتحقق الا بتظافر جهوذ كافة المتدخلين من اجل برمجة مشاريع مهيكلة تعزز جاذبية المجال و تأخذ بعين الاعتبار الخصوصيات الجهوية ضمانا لتوفير فرص الشغل و تحسين المستوى المعيشي للمواطنين رعايا صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و ايده.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى