السياحة

على خلفية توقيفهم وإصدار عقوبات حبسية في حقهم: موسيقيو الشارع بأكادير ومدن أخرى يطالبون بقانون يحميهم

ـ صباح أكادير

شددت فعاليات فنية وجمعوية على ضرورة وضع إطار قانوني ينظم موسيقى الشارع في العديد من شوارع المدن المغربية، على خلفية توقيف موسيقيين شباب وإصدار عقوبات حبسية في حقهم، مما أدى الى منعهم من ممارسة أنشطتهم الفنية، بسبب إثارة الضوضاء وإزعاج السكان.

وطالب المشاركون في ندوة بعنوان”موسيقى الشارع: بين الإبداع والتضييق”، نظمت الأسبوع الماضي من طرف جمعية “هيستيا” بمدينة سلا، بضرورة توفير الاهتمام والدعم الكافيين لهؤلاء الشباب المبدعين الذين يجعلون من الشارع العام متنفسا حقيقيا للإبداع والاستمتاع بعروضهم من طرف المارة.

واعتبر المشاركون في الندوة، حسب ما نقلته “إيلاف”، أن دخول بعض الشباب الذين لا يتوفرون على موهبة و تكوين موسيقي غمار التجربة، من خلال احتلال الشارع العام، بطريقة فوضوية، لساعات متأخرة من الليل، أدى الى تضييق الخناق على الموسيقيين الحقيقيين، خاصة في مدينة الدار البيضاء التي تشهد كثافة سكانية عالية مقارنة مع باقي المدن الأخرى.

وأوضح المتدخلون في الندوة أن الحل يكمن في جمعية تؤسس قوانين محددة للمهنة وتصورا شموليا لممارسيها، من أجل بناء أرضية خصبة تفتح المجال للموسيقيين المتمرسين للإبداع، فضلا عن تكوين الشباب الراغب في ولوجها، بطريقة مهنية وأكثر احترافية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى