أخبار وطنيةالرئيسية

طائرة خاصة تنتظر المنتخب بمطار كوناكري حيث تحركت العناصر الوطنية اليه تاهبا للعودة للمغرب

أفاد مسؤول مغربي، الأحد، أن منتخب بلاده لكرة القدم “آمن” في العاصمة الغينية كوناكري التي تشهد انقلابا عسكريا وفوضى، وسط مزاعم بإلقاء القبض على الرئيس ألفا كوندي، و”حل” مؤسسات الدولة من قبل ضباط من القوات الخاصة.

وقال محمد مقروف، من الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم لوكالة فرانس برس، بأن أعضاء المنتخب الوطني الذي كان من المفترض أن يواجه غينيا الإثنين، 06 شتنبر 2021، في تصفيات إفريقيا المؤهلة لمونديال قطر 2022 “بأمان وهم حاليا في فندق بعيدا عن التوترات”. وأضاف أن الاتحاد “يعمل على إخلاء الفريق اليوم (الأحد). هناك طائرة بانتظاره في المطار”.

وسمع إطلاق نار كثيف في وسط كوناكري الأحد، وزعم الانقلابيون أنهم اعتقلوا الرئيس كوندي وأرسلوا الى فرانس برس شريط فيديو يظهر رئيس الدولة محاط ا بالجنود. لكن الحكومة قالت في بيان لها إنها “صدت” الهجوم على القصر الرئاسي.

واكد مصدر مسؤول ان أسود الأطلس تحركوا  في اتجاه مطار العاصمة الغينية كوناكري، مساء اليوم الأحد، 05 شتنبر 2021، بغرض الرجوع نحو المغرب، في أعقاب تأجيل مباراتهم ضد المنتخب الغيني، ضمن تصفيات مونديال قطر 2022، إثر الاضطرابات التي شهدتها غينيا، وانتشار الجيش في الشوارع.

وأكد مصدر موقع SNRTnews أن المنتخب الوطني المغربي كان طلب منه أن يتأهب بغرض الرجوع إلى المغرب، مشيرا إلى أن المسؤولين في السفارة المغربية ظلوا يتواصلون مع كل أفراد البعثة الكروية المغربية، منذ أن سمعت أصوات الرصاص، وتحدث البعض عن محاولة لقلب النظام في غينيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى