أخبار وطنيةالرئيسية

ضربة موجعة جديدة للبوليساريو بعد دعوة دولة افريقية طردها من الاتحاد الافريقي

دعا وزير الشؤون الخارجية الليبيري السابق، غبيهزوهنغار ميلتون فيندلي، إلى طرد الجمهورية الوهمية من الاتحاد الإفريقي.

وأوضح ميلتون فيندلي، في كلمة خلال ندوة نظمت بأكرا، تحت عنوان “حتمية الانتعاش الاقتصادي: كيف يمكن لحل قضية الصحراء أن يعزز الاندماج الإقليمي والقاري لإفريقيا”، أنه تم قبول الجمهورية المزعومة في سياق معين، وفي فترة كانت فيها القارة فريسة لتيارات أيديولوجية مختلفة عفا عليها الزمن اليوم؛ وهو سياق اعترف به معظم أعضاء الاتحاد الإفريقي الموقعين على مقترح كيغالي”.

وذكر ميلتون فيندلي، خلال هذا النقاش الذي نظمه مركز التفكير الغاني للسياسة والتعليم (إيماني)، بأنه خلال انعقاد القمة الثامنة والعشرين للاتحاد الإفريقي بكيغالي، دعت الدول ال 28 الموقعة على هذا المقترح إلى “العمل من أجل التعليق في أمد قريب للجمهورية المزعومة ضمن أنشطة الاتحاد الإفريقي وكافة هيئاتها”، مع تأكيد “إدراك” هؤلاء الدول الأعضاء للظروف الخاصة التي تم فيها قبول الجمهورية المزعومة داخل الاتحاد.

وتابع أنه من خلال هذه الوثيقة، التي تم إيداعها وتسجيلها، كما ينبغي خلال قمة كيغالي، تعترف هذه الدول ال 28، مع الإشارة إلى الظروف المذكورة، “بالطابع غير المشروع، الذي عفا عليه الزمن وغير المبرر” لوجود الجمهورية المزعومة ككيان غير دولتي داخل الاتحاد الإفريقي.
ويرى الديبلوماسي السابق، الذي شغل أيضا منصب الرئيس المؤقت لمجلس الشيوخ الليبيري في وقت سابق، أنه يتعين على الاتحاد الإفريقي أن يصحح “إرثه المرهق” من خلال تأكيد حياده بشأن قضية الصحراء، ومن خلال المشاركة بشكل فعال في تسوية هذا النزاع، في إطار مسلسل الأمم المتحدة، والذي يمكن أن يدعمه الاتحاد الإفريقي على نحو فعال.

واعتبارا لتلاقي هذا القرار مع الحاجة إلى إعادة إشراك الاتحاد الإفريقي في الدعم الفعال والموثوق والمحايد للأمم المتحدة، لا ينبغي أن ينظر إلى طرد الجمهورية المزعومة على أنه هدف محرم أو بعيد المنال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى