أخبار وطنيةالرئيسية

ضربة الأعور … الجزائر حاولت إضرار المغرب فأصابت إسبانيا !

تطرقت صحيفة “أوكي دياريو” الإسبانية، إلى ارتفاع استيراد إسبانيا للغاز المسال من الجزائر، حيث وصل 68.8٪ من الغاز الطبيعي الذي استوردته إسبانيا في ديسمبر الماضي على شكل غاز طبيعي مسال، أي في ناقلات غاز الميثان، مقارنة بـ 47.6٪ في نفس الشهر من عام 2020.

وأشارت الصحيفة الإسبانية إلى أن هذا التغيير يتزامن مع إغلاق خط أنابيب الغاز المغاربي الأوروبي، الذي كان يجلب الغاز من الجزائر عبر المغرب، بحيث أصبح الآن طريق الإمداد الوحيد من هذا البلد عبر خط الأنابيب الغاز Medgaz، مباشرة من الجزائر إلى مدينة ألميرية.

في ديسمبر، وفق المصدر الإسباني، بلغ الغاز المستورد عبر خط أنابيب الغاز “ميدغاز” 31.2٪ من الإجمالي مقابل 68.8٪ جاء على شكل غاز طبيعي مسال، ما حدا برئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز إلى التعويل على خطة طوارئ، تقضي بشراء أكبر حصة ممكنة من الغاز المسال البالغ ثمنه ثلاث أضعاف الغاز الطبيعي تجنبا لأي انقطاع غير متوقع لخط الانابيب الجزائري.

وأظهرت الأرقام الرسمية المنشورة في الصحيفة الإسبانية، دفع شركات الطاقة والحكومة الإسبانية، مدفوعات إضافية تصل إلى مئات الملايين من الدولارات، لمواكبة الطلب المتزايد على الكهرباء والغاز مع موجة العواصف الثلجية التي تضرب إسبانيا في هذا الوقت من السنة.

وأكدت “أوكي دياريو” أن أسعار الكهرباء ارتفعت بشكل واسع، بسبب ارتفاع ثمن الغاز دوليا وكذا توقف خط الأنابيب المغاربي-الأوروبي، واعتماد إسبانيا بشكل كبير على الغاز المسال الأكثر تكلفة.

وكان قصر المرادية قرر عدم تجديد عقد إمداد إسبانيا بالغاز عبر الأراضي المغربية من خلال خط أنابيب الغاز المغاربي-الأوروبي المنتهي أكتوبر 2021، في ظل قطع الجزائر لعلاقاتها مع المغرب بشكل أحادي، ومحاولة إضرار المغرب اقتصاديا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى