الإقتصاد والأعمال

+صور: الكشف عن آخر مستجدات مشروع ضخم بقيمة 380 مليار بجهة سوس ماسة

صباح أكادير:

على بعد 500 متر من منطقة الدويرة بجماعة إنشادن، بإقليم اشتوكة أيت باها، يتم حاليا إنشاء محطة عملاقة لتحلية مياه البحر، والتي ستكون أكبر محطة بجهة سوس ماسة.

ويندرج مشروع محطة تحلية مياه البحر، التي شرع في إنجازها أواخر سنة 2018، في إطار الأهداف الاستراتيجية لمخطط المغرب الأخضر، وأهداف المخطط الفلاحي الجهوي.

ويهدف هذا المشروع بالأساس إلى المحافظة على الموارد المائية لسهل اشتوكة وتثمينها، مع الحرص على ضمان رأس المال المستثمر في الفلاحة التصديرية بالمنطقة،

وتفيد المعطيات التي تم الإعلان عنها خلال اللقاء التواصلي الذي نظم مؤخرا في أكادير برئاسة وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، للتعريف بهذا المشروع الاستراتيجي المهيكل.

وكانت وزارة الفلاحة قد حددت الاستثمار الضروري لإنجاز هذا المشروع في غلاف مالي يصل إلى 3.83 مليار درهم، ضمنها 1.97 مليار درهم لإنجاز مكون الري، و1.86 مليار درهم لإنجاز مكون الماء الشروب.

وتشيد محطة التحلية، التي من المقرر الانتهاء من إنجازها سنة 2020، على مسافة 300 متر من البحر، وعلى ارتفاع 44 متر، داخل المجال الترابي للمنتزه الوطني الطبيعي لسوس ماسة، حيث سيتم الالتزام عند إقامتها بالاحترام التام للبيئة وللتنوع الطبيعي للمنتزه، وفقا للتشريع المعمول به، وطبقا لتوجيهات المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر.

وقد حددت القدرة الإنتاجية الأولية للمحطة في 275 ألف متر مكعب من المياه يوميا، موزعة بين 150 ألف متر مكعب يوميا للاستجابة للحاجيات من الماء الشروب، و125 ألف متر مكعب يوميا للاستجابة للحاجيات من مياه الري.

وستنجز المنشأة بتجهيزات تصل طاقتها الإنتاجية إلى 400 ألف متر مكعب يوميا، وستكون مجهزة للإمداد بطاقة تبلغ 275 ألف متر مكعب يوميا. وستتحدد الطاقة النهائية للمنشأة كي تستجيب للحاجيات من المياه الأصلية المخصصة للري في الوقت الذي يتم فيه الوصول إلى الحد الأدنى من المساهمات الأصلية وقبل تاريخ الشروع في الأشغال.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق