أخبار وطنية

(+صور)أخنوش من أكادير: مبادرة “الحزام الأزرق” جاءت للتغلب على تحديات قطاع الصيد البحري بالمغرب وإفريقيا

صباح أكادير:

ترأس عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري في هذه الأثناء مؤتمر مبادرة ” الحزام الأزرق ”،  وهي منصة من أجل العمل على استدامة الصيد وتربية الأحياء المائية بإفريقيا. وذلك بمشاركة ممثلين عن 22 دولة من بينهم 17 وزيرا،  من بينهم وزراء دول النرويج، إسبانيا، ساحل العاج وروسيا.

وقال عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري، إن الصيد البحري في إفريقيا يعرف تحديات كبيرة، وأن مبادرة الحزام الأزرق، التي تنظم على هامش معرض “أليوتيس”، تحمل بعض الإجابات للتغلب على العديد من التحديات في هذا المجال.

وأكد أخنوش، خلال أشغال المؤتمر الدولي “الحزام الأزرق” الذي احتضنته مدينة أكادير اليوم الثلاثاء، على أن هذا اللقاء الدولي يأتي بالنظر لأهمية الاقتصاد الأزرق، حيث تهدف مبادرة الحزام الأزرق إلى العمل على استدامة الصيد وتربية الأحياء المائية بإفريقيا، معتبرا أن تقوية النظام الإيكولوجي البحري كان دائما من أولويات المغرب.

هذا، وقد تميز الملتقى بإلقاء عدة مداخلات لممثلي عدة دول، مثل النرويج وروسيا، اللتين اعتبرتا المبادرة مهمة وذات أبعاد استراتيجية، كما عبرتا عن استعدادهما للتعاون من أجل تنمية وتقوية الاقتصاد الأزرق.

كما أثنت مداخلات بعض الدول الإفريقية على مبادرة المغرب واهتمامه بهذا القطاع الحيوي، حيث أكدت مداخلات للممثلي دول إفريقية على التزام بلدانهم بالتعاون في هذا المجال.

ويهدف المؤتمر إلى إعطاء دفعة قوية لمبادرة “الحزام الأزرق”، التي تتوخى المساهمة في تحويل الصيد البحري وتربية الأحياء المائية إلى قطاع مستدام، يجيب عن أهداف حماية المحيطات والمساهمة في جهود الأمن الغذائي بالتوازي مع تنويع التنمية الاقتصادية بالقارة الإفريقية.

وتم إطلاق مبادرة الحزام الأزرق من طرف المغرب، على هامش مؤتمر كوب 22 في مراكش، حيث تهدف المبادرة إلى توحيد الدول حول قضية مشتركة وعاجلة، والحصول على دعم سياسي قوي، بالإضافة إلى تقوية مكانة قطاع الصيد البحري ضمن الاقتصاد الأزرق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى