أخبار وطنيةالرئيسية

صحيفة اسبانية تكشف عن الأسباب الحقيقية التي دفعت إسبانيا إلى الإذعان وحل مشاكلها مع المغرب

كشف تقرير لصحيفة الإسبانيول عن الأسباب التي دفعت اسبانيا من أجل تجاوز الخلاف الدبلوماسي مع المغرب، ومن بينها التقارب الكبير للولايات المتحدة الأمريكية مع المملكة المغربية في السنوات الأخيرة، مقابل تراجع العلاقات بين مدريد وواشنطن، وهو ما تسعى إسبانيا الآن إلى تداركه.

وحسب الصحيفة، فإن إسبانيا غابت عن المشهد في العلاقات الدولية للولايات المتحدة الأمريكية، خاصة مع المغرب، حيث عرفت العلاقات الثنائية بين واشنطن والرباط متانة كبيرة ترجمتها الأنشطة الثنائية، خاصة العسكرية، في حين غابت إسبانيا عنها، وهو ما شكل نقطة خشية لمدريد، وسعت إلى تدارك الموقف، ولم يكن هناك سبيل إلا عن طريق حل المشكل الدبلوماسي أولا مع المغرب.

وألمحت الصحيفة الإسبانية، إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تكن تنظر بعين الرضا للخلاف الدبلوماسي القائم بين إسبانيا والمغرب، وخاصة من الجانب الإسباني باعتباره هو الذي أشعل الأزمة عن طريق استقبال زعيم جبهة “البوليساريو” إبراهيم غالي سرا بتنسيق مع الجزائر من أجل العلاج من إصابته بفيروس كورونا.

وأثارت هذه الخطوة غضب الرباط بشكل كبير، كما أنها خطوة تتعارض مع الموقف الأمريكي، حيث أن الولايات المتحدة الأمريكية أعلنت رسميا اعترافها بسيادة المغرب على الصحراء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى