أخبار وطنيةالرئيسية

شكيب بنموسى: المغرب لم يحصل على بيغاسوس ولم يتجسس على الرئيس ماكرون والعلاقات مع فرنسا هي “تاريخية وقوية للغاية”

نفى سفير المملكة في فرنسا شكيب بنموسى حصول المغرب على نظام بيغاسوس أو أي ارتباط آخر بعملية تجسس.
وصرح الدبلوماسي شكيب بنموسى في مقابلة خاصة مع “لوجورنال دو ديمونش” بأن المغرب مستعدة للمشاركة في اتفاقية دولية حول استخدام البرمجيات المتطفلة.
جاءت تصريحات بنموسى للجريدة الإلكترونية الفرنسية في رد على اتهامات أمنيستي للمغرب باستخدام برنامج تجسس بيغاسوس، ونفى المغرب هذه الادعاءات، وأكد بنموسى أن: “المغرب لم يتجسس على إيمانويل ماكرون. علاوة على ذلك، لا يوجد دليل يؤكد ذلك”.
كما نفى بنموسى بشكل قاطع اقتناء المغرب لهذا البرنامج قبل عدة أشهر. ففي يونيو 2020 ، عندما اتهمت منظمة العفو الدولية المغرب بمراقبة الصحفيين عن طريق استخدام مثل هذا التطبيق. وكان رئيس الحكومة قد دحض بالفعل مثل هذه الحقائق وطلب في رسالة إلى المنظمة غير الحكومية تقديم أدلة من شأنها أن تدعم اتهاماته. لكن طلبه ظل دون إجابة.
وفي سؤال حول تأثر العلاقات مع فرنسا بهذه القضية، لاسيما بعد الترويج لاستهداف الرئيس ماكرون، ورئيس الوزراء السابق إدوارد فيليب ، وحوالي خمسة عشر وزيراً، أكد بنموسى بوضوح وبشكل حاسم أن المغرب لم يتجسس على الرئيس إيمانويل ماكرون، كما أنه لم يتجسس على رئيس الوزراء السابق أو أعضاء الحكومة.
وأوضح السفير شكيب بنموسى أنه لا يوجد دليل يدعم هذه الاتهامات.
وقال إن العلاقة بين فرنسا والمغرب خاصة ، مبنية على التاريخ ، على روابط إنسانية وثقافية قوية للغاية ، وعلى المصالح المشتركة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى