حوادث

شقيقان ينهيان حياة ابن عمهما في ثاني أيام العيد بسبب خلاف انتقلت حرارته من مكالمة هاتفية

 

اهتز دوار أيت توالة ضواحي جماعة القباب، إقليم خنيفرة اليوم السبت، على وقع جريمة قتل مروعة، بعد أن أقدم شقيقان على تصفية إبن عمهما بواسطة سلاح الابيض “سكين”.

وتفيد المعطيات الأولية أن خلافا نشب بين أبناء العمومة و انتقلت حرارته من مكالمة هاتفية إلى أرض الواقع ليتطور نحو تبادل للعنف قبل أن ينتهي باستعمال أحدهم سكينا طعن به ضحيته طعنة قاتلة على مستوى البطن أردته قتيلا. وعن السبب الرئيس للجريمة تفيد المصادر ذاتها، أن الشقيقان دخل في نزاع “تافه” حول طريقة تسيير المياه المشتركة التي يعرفها دوار أيت توالة ضواحي القباب قبل أن ينتهي بجريمة قتل بشعة.

و فور إخطارها بالواقعة، انتقلت السلطات المحلية ورجال الدرك الملكي بالمكان، حيث تمكن الدرك الملكي من إلقاء القبض على الشقيقين ووضعهم تحت تدابير الحراسة النظرية في انتظار ما ستسفر عنه الأبحاث الجارية مع المشتبه فيه الرئيسي رفقة شقيقه تحت إشراف النيابة العامة المختصة موازاة مع نقل جثة الهالك الى مستودع الاموات بالمستشفى الاقليمي لخنيفرة.

يذكر أن منطقة القباب، كانت في ماي الماضي مسرحا لجريمة قتل مسن ثمانيني على يد ابنه بواسطة طعنات قاتلة على مستوى البطن و الصدر لاد بعدها الجاني بالفرار لمدة أسبوعينن، بعدما استغل خلالها ظروف حالة الطوارئ الصحية ، قبل أن يتم العثور عليه من طرف أحد السكان وهو يختبئ تحت كومة من التبن بقلب اسطبل شبه مهجور ليتم إخطار السلطات المحلية و عناصر الدرك الملكي التي طوقت المكان و قامت باعتقال الجاني.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق