غير مصنف

شركة بريطانية تنقل معداتها للمغرب في أفق التنقيب على الغاز

أعلنت الشركة البريطانية شاريوت للنفط والغاز، التي تركز تنقيبها على المغرب، أنها قد شرعت في نقل منصة الحفر شبه الغاطسة ستينا دون (Stena Don) إلى المملكة.

وقالت شركة شاريوت في شتنبر إنها استأجرت السفينة ستينا دون للتنقيب في حقل غاز “أنشواز” التابع لها ضمن رخصة ليكسوس قبالة سواحل المغرب. ومن المقرر أن تبدأ العمليات في منتصف دجنبر 2021.

وقال أدونيس بوروليس، الرئيس التنفيذي بالنيابة لشركة شاريوت” نحن متحمسون لبدء عمليات الحفر في Anchois ونتطلع إلى إبقاء السوق على اطلاع دائم بالتطورات حسب الاقتضاء”.

وكشفت الشركة البريطانية، عن وجود إمكانات كبيرة من الغاز الطبيعي في حقل “أنشوا-1″، حيث عدّلت توقعاتها الأولية بخصوص موارد الهيدروكربورات القابلة للاستغلال، بعدما حصَرت احتياطي الغاز في 1 تريليون قدم مكعب، مشيرة إلى أن الدراسات المعمقة على الحقل الذي يحمل تسمية “أنشوا” أظهرت وجود خمس فرص واعدة إضافية بأكثر من 2.2 تريليون قدم مكعب (TCF) من الغاز الطبيعي بالمنطقة.

ومن المتوقع أن تستغرق عمليات الحفر ما يصل إلى 40 يوما تقريبا

ويهدف برنامج الحفر إلى إطلاق العنان لمعالجة الرمال المكتشفة من خلال تأكيد أحجام موارد الغاز، وجودة الخزان، وإنتاجية الآبار، وتوفير بئر إنتاج مستقبلي لتطوير الحقل، وربما تعميق البئر إلى مستوى منخفض إضافي. وتجنب مخاطر رمال محتملة بهدف إنشاء قاعدة موارد أكبر لتوسيع البئر على المدى الطويل.

وفي شهر يوليوز، عينت شركة شاريوت ديفيد بريكنوك في منصب مدير الحفر لقيادة حفر آبار Anchois المخطط لها لتقييم الغاز.

ووقعت شركة شاريوت في شتنبر على اتفاق مبدئي ملزم مع عملاق خدمات حقول النفط Halliburton للاشتغال في بئر Anchois لتقييم الغاز.

وستساعد Halliburton في تقديم خدمات إدارة المشاريع، والحفر الموجه، وتسجيل خدمات الحفر، ومواد سوائل الحفر والخدمات الهندسية، والإسمنت، والضخ، وخدمات التسجيل السلكي، على سبيل المثال لا الحصر.

وقالت شاريوت إن مفهوم تطوير أنشواز يتألف من آبار إنتاج تحت سطح البحر مرتبطة بمشعب تحت مائي، حيث يربط خط التدفق بمرفق معالجة مركزي بري، حيث تتم معالجة الغاز ومن ثم يمكن تسليمه إلى خط المغرب العربي – أوروبا للغاز عبر خط أنابيب الغاز البري.

وقالت الشركة في أكتوبر إنها عثرت على مشتر لغاز الحقل وكذلك عثرت على شريك. وقالت إنها وقعت مذكرة تفاهم مع “مجموعة طاقة دولية رائدة” لم تسمها.

وأوضحت شاريوت أن “مذكرة التفاهم تتعلق بالشروط الرئيسية لشراء الغاز والشراكة بين الطرفين في ما يتعلق بتطوير غاز Anchois ضمن رخصة ليكسوس، قبالة سواحل المغرب”.

 

وأضافت أن “الشروط الرئيسية لاتفاقيات مبيعات الغاز المستقبلية ستكون حوالي 40 مليون قدم مكعب في اليوم، لمدة تصل إلى 20 عاما على أساس مبدأ الاستلام أو الدفع، لدعم التطوير. وقالت شاريوت إن الطرفين سيواصلان المناقشات بهدف توقيع اتفاقيات نهائية لتنفيذ مشروع تطوير غاز Anchois مع قرار الاستثمار النهائي المستهدف في عام 2022 والشروع في استغلال أول غاز في عام 2024.

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى