أكادير والجهةالرئيسية

شرطي و “مخزني” ضحايا الكلاب الضالة بأكادير

 

رغم مقاربة المجلس الجماعي لأكادير ومجهودات السلطات المحلية، التي شنت مؤخرا، حملة لجمع الكلاب الضالة من شوارع أكادير، إلا أن هذه المقاربة، لم تؤت أكلها بالصورة المطلوبة، بالنظر إلى انتشارها بشكل مهول، ما يهدد بتسجيل حوادث سير بسبب العبور المفاجئ للطريق من طرف مجموعة من الكلاب الضالة.

الحادثة التي وقعت صباح أول يوم أمس الجمعة على الطريق الوطنية رقم 10 الرابطة بين أكادير وإنزكان على مستوى منطقة بنسركاو  والتي راح ضحيتها “شرطي” تابع للأمن الولائي بأكادير، وعنصر من القوات المساعدة كان على متن دراجة نارية.

الحادثة، نتجت عن اصطدام بين عدة سيارات كانت قادمة من اتجاه أكادير نحو إنزكان، على إثر محاولة إحداها، تجنب الاصطدام بكلب وسط الطريق، مما جعله يفقد السيطرة ويصطدم بسيارة أخرى، لتقع الفاجعة .

هذه الواقعة ليست الأولى من نوعها، إذ تكررت حوادث السير بفعل ظاهرة الكلاب الضالة بأكادير، الأمر الذي يحتاج إلى إجراءات دائمة ومستمرة لمحاربة انتشار الكلاب الضالة التي باتت تؤرق المواطنين وتشكل خطرا على السلامة العامة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى