أكادير والجهة

سيدي إفني .. مشرفو جمعية “القلم للتنمية والتوعية” يراسلون الديوان الملكي

صباح أكادير: إيمان لخزامي

 

راسل مشرفو تكتل جمعية “القلم للتنمية والتوعية” من مدينة سيدي افني، مدير الديوان الملكي، قصد التدخل لإنصافهم، وصرف التعويضات الخاصة بتقديمهم لدروس محو الأمية بنفس الجمعية لمدة 3 سنوات كاملة.

ووجهت الجمعية للسلطات المختصة حسب رسالة تتوفر جريدة “صباح أكادير” على نسخة منها، نداء من أجل التدخل لفتح تحقيق وكشف ملابسات عدم صرف مستحقاتهم المالية التي لم يستلموها مند مطلع 2013 حتى سنة 2017.

وأضاف المشتكون أن “رئيس الجمعية أخبرهم أن جمعية “القلم للتنمية والتوعية” تعاني من مشاكل وتم توقيفها وبالتالي توقيف باقي مستحقاتهم”، ليتفاجؤوا من بعد أن رئيس الجمعية نفسه، قام بتأسيس جمعية جديدة، أسماها بـ “جمعية النور للأعمال الاجتماعية والبيئة والرياضة”، مشددين على أن الرئيس يحاول التملص من المسؤولية والتهرب من تسديد كافة مستحقات المكونات والمشرفين الذين أدوا واجبهم على أتم وجه، مع انهائهم جميع الالتزامات المتعلقة بإجراء الإمتحانات وتصحيحها، ووضع النقط، والإلتزام بالحضور في الدورات التكوينية.

وأضاف المتضررون أن رئيس الجمعية يحاول الإستفادة من برنامج محو الأمية، وما بعد محو الأمية، ومحو الأمية الوظيفية والتربية غير النظامية للموسم الدراسي  2019/2020، حسب ما ورد في نص الرسالة.

كما ناشد أعضاء الجمعية المدير الجهوي للوكالة الوطنية لمحاربة الأمية، بالتدخل لإيقاف مشروع برنامج محو الأمية وما بعد محو الأمية ومحو الأمية الوظيفية وكذا التربية غير النظامية، التي تقدم بها رئيس الجمعية، إلى حين ايجاد حلول لمشاكل جمعية “القلم للتنمية والتوعية”، وحصولهم على كافة مستحقاتهم المالية التي تم توقيفها في ظروف غامضة وغير مفهومة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق