أخبار وطنيةالرئيسية

سياريوهات محتملة لتشكيل الحكومة

قالت يومية “الأحداث المغربية”، إن المشاركة في الحكومة الجديدة تمتلك جاذبية فوق المتوقع، مما جعل المتابعين للشأن الحزبي والسياسي بالمغرب يطرحون سؤالا عريضا عمن سيملأ مقاعد المعارضة، خصوصا أنه لم تعبر سوى هيئتين سياسيتين عن لحاقهما بالمعارضة، هما العدالة والتنمية والاشتراكي الموحد، وهو ما يظهر أن صفوف المعارضة لا تستهوي سوى الغاضبين من نتائج 8 شتنبر التي هوت بحزب “المصباح”.

ووفق المنبر ذاته، فإن الإشارات الأولى للتحالفات المحلية على صعيد الجماعات المحلية والجهات أظهرت تحالفا واسعا بين أحزاب التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة والاستقلال والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، وهي الأحزاب الأربعة الأولى في الترتيب، وفق النتائج المحصل عليها في الانتخابات.

لكن هذا لا يعني وفقا لإفادات متابعين للشأن الحزبي أن هذا الترتيب هو الذي ستحافظ عليه الهندسة الحكومية المقبلة، وإن كان احتمالا واردا جدا مع ترك باقي الهيئات السياسية الأخرى في صفوف المعارضة، تضيف الجريدة.

ووفق “الأحداث المغربية”، فإن هناك سيناريو أقرب للواقعية بترك المعارضة تحت رحمة حزب قوي، مشيرة إلى أنه سيكون على حزب “الحمامة” الاختيار بين الأصالة والمعاصرة والاستقلال لمشاركته مقاعد الحكومة، ولا يبدو ذلك بالسهولة المتوقعة، خاصة مع رغبة الحزبين في المشاركة، وهنا يطرح احتمال ثالث أن يترك الاتحاد الاشتراكي لقيادة المعارضة، التي يبدو لا انسجام بينها في هذه الحالة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى