الإقتصاد والأعمال

سوق الجملة للأسماك بميناء أكادير يتعزز بنظام الأبواب الأتوماتيكية لإغلاق كل المنافذ في وجه المتطفلين

عزز المكتب الوطني للصيد البحري سوق الجملة للأسماك بميناء أكادير، بتقنية حديثة لتنظيم الولوج، إلى فضاء السوق بشكل دقيق، من خلال تركيب أبواب أتوماتيكية، “Porte Tourniquet” ، لتكون أول تجربة على الصعيد الوطني.

ويسمح نظام الأبواب الأتوماتيكية “Porte Tourniquet” ، للمهنيين فقط من تجار السمك الذين هم في وضعية قانونية للولوج إلى داخل السوق ومن أجل الاشتغال في ظروف سليمة وآمنة.

وتندرج هذه العملية التي اعتمدها المكتب الوطني للصيد بميناء أكادير في إطار سياسته التنظيمية، من أجل تحسين خدماته والرفع من جودته. و لتلبية حاجيات تجار سوق الجملة بميناء أكادير، الذي يعد مرآة لقطاع الصيد البحري سواء على المستوى الوطني أو الدولي.

وقد لقي نظام الأبواب الأتوماتيكية، استحسانا كبيرا من طرف تجار السمك، وجميع المتدخلين في القطاع، باعتبارها مبادرة حسنة من شأنها أن تضع حدا لحالة الفوضى التي كان يعيش على إيقاعها سوق الجملة للأسماك بميناء أكادير، وتسويق المنتوج في ظروف آمنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى