الإقتصاد والأعمالالرئيسية

سلسلة الحوامض والبواكر.. الرهان الكبير لجهة سوس ماسة بمعرض مكناس الدولي للفلاحة

ـ صباح أكادير:

تشارك جهة سوس ماسة، في المعرض الدولي للفلاحة بمكناس (سيام 2019) برواق مؤسساتي متميز، يضم مجموعة من المعطيات حول أهمية وتموقع الإنتاج والتشغيل في القطاع الفلاحي، خاصة في إنتاج وتصدير البواكر والحوامض، حيث تشكل هاتان السلسلتان العمود الفقري للإنتاج الفلاحي بجهة سوس ماسة، ورافعة أساسية للتشغيل، الذي يعتبر الرهان الأكبر لهذا الحدث الدولي الكبير.

وتحتل جهة سوس ماسة المرتبة الأولى وطنيا في إنتاج الحوامض بنسبة تصل إلى 36%، أكثر من 50 في المائة منها معدة للتصدير، أما حصتها من إنتاج البواكر فتتصدر هي الأخرى الإنتاج الوطني وتبلغ حصتها من الصادرات الوطنية اكثر من 53 في المائة.


فبخصوص سلسلة البواكر، فقد تطورت المساحة المغروسة بشكل كبير في الخمس سنوات الأخيرة، حيث كانت تتمثل سنة 2014 في مساحة إجمالية تقدر بـ 16.625 هكتار، فيما وصلت المساحة سنة 2018 إلى 23.278 هكتار.

كما يشكل التشغيل بسلسلة البواكر حلقة مهمة للنهوض بهذا القطاع، حيث سجلت الضيعات الفلاحية 16.7 مليون يوم عمل، وسجلت محطات التلفيف 5 ملايين يوم عمل.

 

وعن تطور الإنتاج، فقد بلغ سنة 2014 ما مقداره 1.240.700 طن، ليصل سنة 2018 إلى ما مقداره 1.636.000 طنا، أما مجموع صادرات بواكر جهة سوس ماسة للموسم الفلاحي 2017 /2018، فقد بلغ 960.000 طن.

نفس المنحى التطوري تم تسجيله في سلسلة الحوامض، حيث انتقلت المساحة المغروسة من 39.808 هكتار سنة 2014 إلى 47.700 هكتار سنة 2018.

أما وتيرة اللتشغيل بسلسلة الحوامض، فقد بلغت بالنسبة للضيعات الفلاحية 9.5 مليون يوم عمل، وبمحطات التلفيف 2 مليون يوم عمل.

وعن تطور الإنتاج في سلسلة الحوامض، فقد تم تسجيل تراجع منذ سنة 2014، والتي تم فيها إنتاج 888.000 طن، فيما سجل موسما 2015 و2016 كمية إنتاج في حدود 600.000 طن، لتنتعش قليلا سنة 2017 بتسجيل 811.000 طن، ولكن التراجع تواصل سنة 2018 بوتيرة إنتاج بلغت 701.000 طن.

وبلغ مجموع صادرات الحوامض للموسم الفلاحي 2017 /2018، حوالي 446.000 طن.

ومن حيث الأصناف المغروسة بالنسبة للحوامض، هناك أكثر من 20 صنفا يتم إنتاجها بمختلف ضيعات جهة سوس ماسة، من بينها ثلاثة أصناف أساسية تمثل أكثر من 80 في المائة من سلسلة الإنتاج، وهي أصناف “ماروك لايت” (30%)، و”الكليمونتين” (26%)، و”نافيل” (22%)، فيما تمثل باقي الأصناف أغراسا نصف موسمية وبعض النسائل جديدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى