أخبار وطنيةالرئيسية

سقوط قتلى وجرحى في احتجاجات مناهضة لطالبان في أفغانستان

قال شاهد إن عدة أشخاص لقوا حتفهم اليوم (الخميس)، في مدينة أسد آباد الأفغانية بعدما أطلق مقاتلو «طالبان» النار على أشخاص يلوّحون بالعلم الوطني في مسيرة بمناسبة عيد الاستقلال.

يأتي ذلك بعد يوم من مقتل ثلاثة في احتجاج مماثل.

وذكرت وسائل إعلام أن الاحتجاجات التي يشارك فيها أشخاص يلوّحون بالعَلم الأفغاني، بعد تمزيق رايات «طالبان» البيضاء في بعض الأحيان، هي أول مؤشرات على معارضة شعبية لـ«طالبان» بعد تقدمهم المذهل في أنحاء البلاد وسيطرتهم على العاصمة كابل يوم الأحد.

وقال الشاهد، ويدعى محمد سالم، إنه لم يتضح إن كان القتلى في أسد آباد، عاصمة إقليم كونار في شرق البلاد، سقطوا بسبب إطلاق النار أم التدافع الذي أعقبه.

وأضاف: «خرج المئات إلى الشارع. كنت خائفاً في البداية ولم أرغب في الخروج، لكن عندما شاهدت أحد جيراني ينضم (إلى المسيرة) خرجت ومعي العَلم الذي كان بالمنزل».

وتابع: «قُتل وأصيب عدة أشخاص في التدافع وإطلاق النار من جانب (طالبان)».

ولم يتسنّ الوصول إلى متحدث باسم «طالبان» للتعقيب.

وذكرت وسائل إعلام أن مدينة جلال آباد في شرق البلاد وأحد أحياء إقليم باكتيا شهدا احتجاجات، لكن لم تَرِد تقارير عن أحداث عنف.

وتحتفل أفغانستان بعيد الاستقلال عن بريطانيا في 1919 في 19 أغسطس (آب) من كل عام.

وقال شهود ووسائل إعلام إن مقاتلي «طالبان» أطلقوا النار أمس (الأربعاء)، على محتجين يلوّحون بالعَلم الوطني في جلال آباد مما أسفر عن مقتل ثلاثة.

كما نشرت وسائل إعلام مشاهد مماثلة في أسد آباد وخوست الواقعتين في شرق البلاد أيضاً أمس، بينما مزّق المحتجون في بعض الأنحاء راية «طالبان» البيضاء.

وعبّر أمر الله صالح النائب الأول للرئيس الأفغاني، الذي يحاول حشد معارضة ضد «طالبان»، عن دعمه للاحتجاجات.

وكتب على «تويتر»: «تحياتي إلى من يرفعون العلم وبهذا يدافعون عن كرامة الأمة».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى