أخبار وطنيةالرئيسية

سفير إسرائيل السابق في الأمم المتحدة يتحدث عن قرار ترامب بشأن الصحراءى و مؤلف يضع حدا لـ” خرافة احتلال” الصحراء!

أكد الممثل الدائم السابق لإسرائيل لدى الأمم المتحدة يهودا لانكري، أن كتاب “إعادة التفكير في النزاع حول الصحراء : التاريخ ووجهات نظر معاصرة” مؤلف “مهم” يضع حدا لـ “خرافة احتلال” الصحراء المغربية.

وقال لانكري، الذي قدم لهذا الكتاب، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء حول إصدار هذا المؤلف الجماعي، بمبادرة من ائتلاف الحكم الذاتي في الصحراء، وذلك بمناسبة عيد العرش، إن الأمر يتعلق بـ “عمل مهم يسلط الضوء على الجوانب الرئيسية – السياسية والتاريخية والاجتماعية والدبلوماسية – للنزاع حول الصحراء المغربية، الذي تغذيه الجزائر من خلال ذراعها البوليساريو”.

وأوضح الدبلوماسي السابق أن “هذه المجموعة من المقالات، المؤلفة بروح النزاهة الأخلاقية والموضوعية، من طرف أكاديميين وشخصيات سياسية ودبلوماسية سابقة، تعزز رؤية واضحة تستند إلى تحليل دقيق للحقائق التاريخية، فضلا عن إنجازات دبلوماسية مدوية لصالح الصحراء المغربية، تضع حدا لخرافة +الاحتلال+ وبالتالي لضرورة +إنهاء استعمار+ الصحراء المغربية “.

وفي معرض تطرقه إلى اعتراف الإدارة الأمريكية مؤخرا بسيادة المغرب على الأقاليم الجنوبية للمملكة، أشار لانكري إلى أن هذا القرار “يعطي مزيدا من الوضوح والدعم الملموس للموقف المغربي”.

وقال إن “هذا الموقف يلتقي، من وجهة نظر استراتيجية، مع الرؤية الأمريكية في المنطقة والهادفة إلى توفير مزيد من الأمن والاستقرار وتسوية النزاعات في المنطقة”.

وأشار، في هذا الصدد، إلى أنه “لا توجد فجوة بين إدارة ترامب وإدارة بايدن التي تدعم وتطمح إلى توسيع وتوطيد السلام والاستقرار في المغرب العربي والشرق الأوسط”.

ويقترح كتاب (إعادة التفكير في النزاع حول الصحراء: التاريخ ووجهات نظر معاصرة)، وفقا لبطاقة تقديمه ، مقاربة جديدة ومستقبلية للنزاع الإقليمي حول الصحراء من خلال أحد عشر فصلا موضوعاتيا، من نهج متكامل ومتعدد الأبعاد يوفق، لأول مرة، بين وجهات نظر مؤرخين وعلماء اجتماع وجيوسياسيين ودبلوماسيين ومسؤولين أمنيين وخبراء في الدراسات الاستراتيجية؛ كل يقدم وجهة نظره لتحليل تداعيات النزاع الإقليمي وتأثيره على الفضاءات الأوروبية-المتوسطية والأطلسية ومنطقة الساحل على نحو شامل.

ويتيح هذا العمل، الذي أشرف عليه الكاتب الفرنسي جيروم بيسنارد، ردا موضوعيا وهادئا على الحملات الدعائية التي تغذيها الجزائر و”البوليساريو” بشأن النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية. وسيكون هذا الكتاب الأول ضمن سلسلة من الكتب حول قضية الصحراء المغربية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى