أخبار وطنيةالرئيسية

ستة وزراء في حكومة العثماني يرجح بقاؤهم في مناصبهم في حكومة عزيز أخنوش

بعد أن أعلن حزبا الأصالة والمعاصرة والاستقلال موافقتهما على المشاركة في الحكومة المقبلة، بدأت ملامح هذه الحكومة الجديدة تتضح شيئا ما بقيادة التجمعي عزيز أخنوش.

وترجخ المصادر ذاتها، أن يتم الإعلان عن التشكيلة النهائية للحكومة نهاية شهر شتنبر وتعيينها بداية أكتوبر.

و على مستوى الإستوزار ستكون حكومة عزيز أخنوش أمام إمتحان عسير يتعلق بإختيار أفضل مالديها من الكفاءات في كافة القطاعات. التنزيل التنموي الجديد و التغطية الإجتماعية الشاملة تشكلان التحدي الأبرز للحكومة الجديدة التي قد تحمل أسماء شابة ووجوه نسائية، في حين قد تحتفظ بعض الأسماء بحقائبها في بعض القطاعات الحيوية التي فتح المغرب فيها أوراشا ضخمة.

ويأتي على رأس الوزراء الذين قد يحتفظون بمناصبهم وزير الخارجية ناصر بوريطة الذي عين في منصبه سنة 2019 و مولاي لحفيظ العلمي وزير الصناعة و التجارة و الإقتصاد الرقمي و الأخضر الذي حققت الصناعة المغربية قفزة نوعية غير مسبوقة مند توليه لهذا المنصب .

وزير أخر مرشح للإحتفاظ بمنصبه هو سعيد أمزازي الذي يمكن أن تسند له حقيبة أخرى غير التعليم.

وزيرة رابعة مرشحة بدورها للإحتفاظ بمنصبها الوزاري و بقوة يتعلق الأمر بوزيرة السياحة نادية فتاح علوي التي عينها الملك مؤخرا رئيسة للوفد المغربي إلى المعرض العالمي دبي إكسبو 2020 دبي الذي ينطلق أكتوبر المقبل، عوض مصطفى الباكوري.

محمد بن شعبون الذي شغل بدوره منصب وزير الإقتصاد و المالية و إصلاح الإدارة في حكومة سعد الدين العثماني و كان قبل إستوزاره رئيسا مديرا عاما لمجموعة البنك الشعبي المركزي كما سبق أن شغل منصب المدير العام للوكالة الوطنية لتقنيين المواصلات و الذي أبرز عن علو كعبه في تسيير أهم الوزارات و بدوره قد يكون مرشحا للبقاء في حكومة عزيز أخنوش.

أما سادس وزير قد يحتفظ بمنصبه الحكومي سيكون عبد الوافي لفتيت رجل الدولة المحنك الذي ساهم بشكل كثير بتطوير عمل وزارة الداخلية.

ذات المصادر، جددت التأكيد  على أن التوجه العام يصب في تشكيل الحكومة من 24 وزيراً، سيحضى فيها حزب الأحرار بسبع وزراء إضافة إلى رئيس الحكومة، بينما سيحضى حزب الأصالة والمعاصرة بخمسة حقائب وزارية و الإستقلال أربعة حقائب وزارية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى