أخبار وطنيةالرئيسية

زعيم بوديموس ينتقد بشدة وزير الخارجية الإسباني بسبب المغرب

انتقد بابلو إيغليسياس، الزعيم المؤسس لحزب “بوديموس” المشارك في الائتلاف الحكومي، أداء الخارجية الإسبانية، واعتبر أن اختيار خوسي مانويل ألباريس وزيرا لخارجية إسبانيا أتى من أجل إرضاء المغرب، في ظل وجود أزمة دبلوماسية بين البلدين عقب سماح الوزيرة السابقة، أرانتشا غونزاليس لايا، لزعيم جبهة “البوليساريو” بدخول التراب الإسباني في أبريل الماضي، معتبرا أن وجوده “يُضعف” مواقف إسبانيا في السياسة الخارجية.

وكان إغليسياس يتحدث إلى القناة الأرجنتيني Canal 5 Noticias حول اليسار في أمريكا اللاتينية وأدوار إسبانيا هناك باعتبار حكومتها مكونة من تحالف يساري، مبرزا “ضعف” ألباريس في العمل على مجموعة من القضايا التي تهم هذه القارة، وتحديدا في كولومبيا وفنزويلا، كما اعتبر أنه شخص بعيد عن اليسار ويبدو وكأنه “ليس وزيرا ينتمي إلى الحزب العمالي الاشتراكي، بل يشبه إلى حد كبير وزيرا من الحزب الشعبي”، في إشارة إلى أكبر حزب يميني في البلاد.

وأورد إغليسياس أن ألباريس كان سفيرا لإسبانيا في فرنسا وكان بعيدا عن المشهد الحكومي، قبل أن تتخذ غونزاليس لايا قرارا بالسماح لزعيم “البوليساريو” بالعلاج على أراضيها “لكونه يحمل الجنسية الإسبانية” على حد تعبيره، مشيرا إلى أن الأمر كان يهدف إلى محاصرة غضب الرباط بسبب الأزمة التي سببها هذا القرار، ليخلص إلى أن “ألباريس هو أفضل وزير خارجية بالنسبة للمغرب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى