أخبار وطنيةالرئيسية

روسيا تستعد لحماية الجزائر في حال مواجهة مع المغرب وقلق أمريكي

في ظل الأزمة المتصاعدة بين المغرب والجزائر، أجرت روسيا والجزائر تدريبات في البحر المتوسط، وسط قلق أمريكي.

ومما أثار قلق واشنطن، الحليف التقليدي للمغرب، وصول مفرزة من سفن أسطول البحر الأسود إلى ميناء الجزائر يوم 13 نوفمبر، لإجراء مناورات دولية. وشاركت في هذه المناورات، ثلاث سفن قتالية من البحرية الروسية: الفرقاطة الأدميرال غريغوروفيتش وقاطرة الإنقاذ SB-742 وسفينة الدورية دميتري روغاتشيف. من البحرية الجزائرية: الفرقاطة حراد على متنها مروحية، وسفينة الإنقاذ المنجد، وسفينة التدريب لا سومام، وطائرة دورية ومروحية بحث وإنقاذ.

واعتبر الموقع الصيني”تينسنت” هذه المناورات التي شارك فيها أسطول البحر الأسود كرد واضح على استفزازات الولايات المتحدة وحلفائها في الناتو في البحر الأسود.

منذ وقت ليس ببعيد، ظهرت سفينة القيادة ماونت ويتني التابعة للأسطول السادس الأمريكي في البحر الأسود لاستفزاز روسيا، لكن السفينة الأمريكية لم تبق هناك لفترة طويلة. ومنذ ذلك الحين، أرسل أسطول البحر الأسود الروسي سفنا حربية إلى البحر الأبيض المتوسط ​​لإجراء مناورات عسكرية. كانت سلطات البيت الأبيض مستاءة للغاية من تصرفات البحرية الروسية، ولكن تم تجاهل الأمر.

وقال محللون إن واشنطن غاضبة من أن موسكو، في رأيها، سمحت لنفسها بأن تكون نشطة للغاية. الحقيقة أن الأسطول الأمريكي يبذل قصارى جهده لقمع طموحات روسيا في البحر الأسود قدر الإمكان. إن دخول السفن الروسية إلى البحر الأبيض المتوسط ​​مباشرة بعد التدريبات التي قامت بها البحرية الأمريكية يشكل ضربة خطيرة لفخر الأمريكيين.

إذا فقدت روسيا السيطرة على البحر الأسود، فلن يجد أسطول البحر الأسود وحده نفسه في فخ الموت. ستفقد البلاد أيضًا إمكانية الوصول إلى البحر الأبيض المتوسط. بالنسبة لدول الناتو، فإن البحر الأبيض المتوسط ​​هو المكان الذي يرون فيه أنفسهم سادة. وأشار الموقع الصيني  إلى أن نشر البحرية الروسية هناك أثار مخاوفهم بطبيعة الحال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى