أخبار وطنيةالرئيسية

رواد الفيسبوك يفضحون بلاغ الأمن الجزائري بإحباط هجمات مسلحة…صورة تفضح اللعبة المحبوكة

في ظل التصعيد، أعلنت السلطات الجزائرية، اليوم الأربعاء، عن إفشال مخطط لتنفيذ عمل مسلح داخل التراب الوطني، متهمة إسرائيل، والمغرب بتسميته “دولة في شمال إفريقيا”، وهي اتهمات كبيرة، يرى من خلالها محللون مغاربة أن النظام الجزائري فقد البوصلة، ووصل إلى مستوى من التمادي لم يصله أي مسؤول جزائري من قبل منذ الاستقلال.

أعلنت أجهزة الأمن الجزائرية، الأربعاء، إحباط هجمات مسلّحة خططت لها “حركة تقرير مصير منطقة القبائل”(ماك)، بمساعدة متواطئين في الخارج.

وقالت الجزائر أن “مصالح الأمن الوطني تمكنت، بحر الأسبوع الجاري، من تفكيك نشاط جماعة إجرامية تنتمي إلى المنظمة (ماك)، تنشط على مستوى ولايات تيزي وزو وبجاية والبويرة، مع توقيف 17 مشتبها بهم”.

وأوضح البيان أن الموقوفين “كانوا بصدد التحضير للقيام بعمليات مسلحة، تستهدف المساس بأمن البلاد والوحدة الوطنية، وذلك بتواطؤ أطراف داخلية تتبنى النزعة الانفصالية”.

بلاغ الامن الجزائري فضحه رواد الفيسبوك الذين تمكنوا من رصد مفارقة غريبة توحي ان الامر ليس سوى لعبة محبكة يراد بها تصدير الازمة الداخلية نحو الآخر

الصورة توضح ان احد المشتبه فيهم نزل من سيارة الامن وهو غير مصفد اليدين لتنتبه اليه الالة الامنية الجزائرية خيث اعيد ترتيب الصورة من جديد وهو مصفد اليدين

ومن غير الطبيعي اطلاقا ان تتعامل الجهات الامنية مع عملية اجرامية كبرى بهذا الشكل ما يعني ان الامور مصنوعة ومرتبة قبليا .

وحول الصورة .. اتسع الفضاء الازرق للتنديد بهذه الصناعة الجديدة والتي تحاول من خلالها الجزائر لعب دور الضحية خصوصا من الهزات السياسية والديبلوماسية الاخيرة.

وفي السياق ذاته، قال محمد العمراني بوخبزة، الخبير في العلاقات الدولية، إنه على خلفية الاتهامات الأخيرة، يتضح جليا أن النظام الجزائري فقد البوصلة بصفة نهائية، وأصبح يختلق الروايات، ويصدقها، إلى درجة أنه أصبح الكثيرون يستغربون من الخرجات غير المسبوقة للنظام الجزائري من أجل إشعال الفتنة، والزج بالمنطقة في وضعية غير محمودة العواقب.

وفي تحليله لآخر خرجات النظام الجزائري، أوضح بوخبزة في تصريح صحفي، أن النظام في الجارة الشرقية يحاول أن يلفت الانتباه تجاه المغرب حتى لا تتجه الأنظار نحو ما يقع في مالي، والتصريحات، التي أدلى بها الرئيس الفرنسي، ناهيك عن ما يعيشه الجار من أزمات داخلية حادة”. وهو ما يجعله يركز الانتباه على المغرب عوض الواقع الجزائري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى