أخبار وطنيةأكادير والجهةالإقتصاد والأعمالالرئيسية

رجال اعمال فرنسيين من جهة ميتز في زيارة لجهة سوس ماسة للاطلاع على فرص الاستثمار بالجهة

باشر وفد من رجال الاعمال الفرنسيين، من جهة الشرق الكبير، أمس الخميس، زيارة لأكادير، وذلك ضمن بعثة اقتصادية تتوخى الاطلاع على فرص الاستثمار المتاحة في جهة سوس ماسة.

وتروم هذه المبادرة، المنظمة من طرف المركز الجهوي للاستثمار لسوس ماسة و “وكالة الجذب أنسبير ميتز” بشراكة مع القنصلية العامة للمغرب في ستراسبورغ، إطلاع أفراد البعثة على المشاريع الكبرى المنجزة في مختلف القطاعات بسوس ماسة، وتطوير مناخ للأعمال، وربط علاقات فعلية مع الفاعلين الاقتصاديين وحاملي المشاريع المغاربة.

وأبرز المدير العام للمركز الجهوي للاستثمار لسوس ماسة، مروان عبد العاطي، في مداخلة له بالمناسبة، الوسائل المتاحة لتيسير عملية ولوج المستثمرين للمعلومات، خاصة منها الدليل الخاص بالعقار الصناعي الذي صيغ بلغات متعددة، وبلورة منصة رقمية حول المناطق الصناعية بسوس ماسة وهي عبارة عن خدمة يضعها المركز الجهوي للاستثمار رهن إشارة المستثمرين وحاملي المشاريع من الباحثين عن وعاء عقاري لإقامة مشاريعهم بالجهة. فضلا عن “البورصة الجهوية للشراكة” وهي عبارة عن منصة تهدف إلى ربط الصلة في مجال الأعمال بين المقاولات الجهوية، والشركاء المغاربة والدوليين.

واستعرض المدير العام للمركز الجهوي للاستثمار فرص الاستثمار والأعمال في مختلف القطاعات الإنتاجية على مستوى جهة سوس ماسة، خاصة منها قطاع السياحة والصناعات الغذائية والصناعة والعقار والتنمية المستدامة والصيد البحري والطاقات المتجددة، إلى جانب مجال ترحيل الخدمات والقطاع الرقمي.

وأبرز الإمكانيات الأخرى التي تتمتع بها جهة سوس ماسة في مقدمتها موقعها الجغرافي، وجودة الحياة، والموارد الطبيعية المتنوعة، وبنيات الاستقبال المتعددة، والتحفيزات الجهوية الخاصة بالاستثمار، والعرض العقاري الموجه لمختلف الأنشطة الاقتصادية بأثمان تشجيعية، فضلا عن برنامج التنمية الحضرية الطموح لأكادير للفترة 2020 ـ 2024 ، والذي يشمل عددا من المشاريع المهيكلة.

ومن جهته، أوضح عمدة مدينة ميتز ، السيد فرانسوا كروسديديي، الذي يرأس هذا الوفد في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن البعثة الاقتصادية الفرنسية تروم استكشاف جهة سوس ماسة ومدينة أكادير، بعيدا عن الانطباع الإيجابي المعروف عن المدينة كمحطة سياحية شاطئية، وكذا الاطلاع على الإمكانيات الاقتصادية والإنسانية التي تزخر بها المنطقة.

ومن جهتهم، عبر رجال الأعمال الفرنسيين أعضاء البعثة عن الاهتمام الذي يخالجهم إزاء جهة سوس ماسة، معربين عن رغبتهم في المساهمة في الدينامية الاقتصادية المحلية، لاسيما من خلال تقاسم التجارب والخبرات في ما يتعلق بتطوير المجال والتكوين والبحث.

يذكر أن زيارة البعثة الاقتصادية لمدينة ميتز الفرنسية، لكل من جهة الداخلة وادي الذهب، وجهة سوس ماسة من 26 إلى 31 أكتوبر الجاري، تتوخى تطوير ودعم العلاقات الاقتصادية والتجارية بين المغرب وفرنسا في أبعادها المجالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى