أخبار وطنيةالرئيسية

رئيس الحكومة الإسبانيةيسعى “لإعادة بناء العلاقات مع المغرب”

أكد رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيث، أن الفرصة اليوم مواتية “لاعادة بناء العلاقات مع الرباط”، وذلك بعد أزمة دبلوماسية خطيرة عصفت بالعلاقات بين البلدين خلال الأسابيع الماضية.

وأشار سانشيز ، في مقابلة أجراها مع صحيفة “إلباييس” نشرت اليوم الأحد، إلى أن دخول حوالي 9 آلاف شخص في ماي المنصرم من المغرب إلى سبتة المحتلة “بات من الماضي”.

وأضاف أن الحكومة الإسبانية لديها فرصة استثنائية لإعادة تحديد العلاقات الثنائية مع المغرب، واصفا إياه ب”الشريك الاستراتيجي”.

وبخصوص إعادة القاصرين المغاربة الذين لا يزالون في سبتة، والذين أوقف القضاء عمليات ترحيلهم، أكد سانشيز على أن هذا الملف ينبغي حله بأقصى الضمانات تجاه القاصرين.

وعبر رئيس حكومة مدريد عن امتنانه لسبتة المحتلة وحكومتها، وكذلك للمغرب “لأننا في هذه المرحلة الجديدة التي افتتحناها نعتقد أننا سنكون قادرين على تقديم حل بأقصى تعاون للقاصرين”.

وتعرف العلاقات المغربية الإسبانية تحسنا منذ أسابيع، بعد أزمة غير مسبوقة طبعت العلاقات الدبلوماسية بين الرباط ومدريد، حيث تستعيد هذه العلاقات طبيعتها تدريجيا، على إثر مفاوضات حول الملفات المشتركة بين الجانبين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى