دراسات

دورة تكوينية للروبوت بأكادير

تضع المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية في محط انظارها تكوين فئة شابة من المهندسين المحنكين في مجموعة من التخصصات، بالإضافة الى تشجيع الانشطة اللامنهجية قصد تطوير كفاءات المهندس، حثه على الابداع، و سد الثغرات التي قد تشوب مسيرته المهنية؛ و يعود الفضل في ذلك الى مجموعة من الاندية التي تغطي جملة من المجالات الشخصية و المهنية، و ذلك تحت اشراف مكتب الطلبة الذي يسهر على السير المنظم و كذا مد يد العون من اجل تشجيع هذه الاندية لإنجاح اهدافها.
يعد Club Robotique et Recherche Technologique) CRRT( ضمن هذه الاندية، وقد تم تأسيس هذا الاخير سنة 2008، ومازال ينير بعطائه الى يومنا هذا.
يعمل CRRT على التحسيس بثقافة العلوم، الابداع و الابتكار في مجال الاليات و التكنولوجيا؛ و ذلك قصد مواكبة التطور الذي يشهده العالم اجمع في هذا القطاع، و الذي يتم بسرعة هائلة؛ بالإضافة الى تشجيع الطلبة من شتى المستويات على الابتكار، الابداع ،و اكتساب روح الفريق.
و قصد اتمام اهدافه، يقوم النادي بإعداد دورات تكوينية انطلاقا من تعلم اساسيات Arduino ،وصولا الى انجاز مشاريع علمية مؤطرة ، تخضع لمواصفات يحددها النادي، يتم تقديمها وكذا المشاركة بها في مختلق المسابقات المحلية و الوطنية.
بيد أن النادي لا يكتفي بعرض انشطته بالمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية و حسب؛ بل يضع نصب عينيه نشر ثقافته في ربوع الجهة. و لذلك، و في يوم الجمعة 18 أكتوبر 2019، قام النادي بالإشراف على دورات تكوينية، امتدت بين الساعة الثالثة و النصف بعد الزوال حتى الساعة السادسة و النصف مساءا، استفاد منها تلاميذ كل من الثانويتين التأهيليتين: حمان الفطواكي و ثانوية عمر الخيام بالدشيرة.
و قد بلغ عدد المستفيدين حوالي 50 تلميذا. وقد أشادوا بقيمة الدورة و اهميتها، و كذا بمجهودات أعضاء النادي على اغناء و توصيل المعلومة بالدقة و الوفرة اللازمتين.
هذه المبادرة ستحث الطلبة على اكتساب الرغبة و حس الفضول من اجل استكشاف عالم التكنولوجيا و الغوص في أعماقه؛ ليس هذا فحسب، بل الخوض في مشاريعهم الخاصة و كذا تغيير نظرتهم الى هذا المجال، الذي ما فتئ المجتمع يربطه بالتعقيد و الحبكة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق