غير مصنف

دراسة ،هده أبرز الممارسات التي تؤرق بال المغاربة بالشارع العام

تطرقت دراسة أعدها “المركز المغربي للمواطنة”، للممارسات الأكثر إزعاجا وتضييقا على المواطنات والمواطنين في الفضاء العمومي، حيث رصت الدراسة سلوكات من قبيل مضايقات حراس السيارات، ورمي الأزبال في الفضاءات العمومية، واحتلال الملك العمومي، والتحرش.

وفق ملخص نتائج الدراسة، الذي اطلع عليه SNRTnews، اعتبر المشاركون أن الممارسة الأكثر إزعاجا لهم في الفضاءات العمومية هي مضايقات حراس السيارات بنسبة 17,2 بالمائة، يليها رمي الأزبال في الأماكن غير المخصصة لها بنسبة 16,5 بالمائة:

وحسب المصدر ذاته، فقد جاء احتلال الملك العمومي ثالثا ضمن الممارسات الأكثر إزعاجا للمواطنين في الفضاءات العمومية بنسبة 14,9 بالمائة، متبوعا باستعمال الألفاظ النابية في الأماكن العمومية بنسبة 9,3 بالمائة، تم التحرش بالنساء الذي جاء في المرتبة الخامسة بنسبة 7,1 بالمائة.

وأبرز ملخص الدراسة التي شارك بها 1094 مواطنة ومواطن من مختلف الفئات العمرية، وشملت جميع جهات المملكة، أن مضايقات المتسولين جاءت في المرتبة السادسة بنسبة 6,6 في المائة، متبوعة بالتدخين في الأماكن العمومية، الذي جاء في المرتبة السابعة بنسبة و 5,5 في المائة.

وكشف المصدر ذاته أن ترتيب الممارسات المزعجة يختلف من جهة إلى أخرى، فبالنسبة لجهات الدار البيضاء-سطات، وطنجة-تطوان-الحسيمة، ومراكش-آسفي، تأتي مضايقات حراس السيارات في المرتبة الأولى، وبالنسبة لجهة الرباط-سلا-القنيطرة تأتي ممارسة رمي الأزبال، أما بالنسبة لجهة فاس-مكناس فيأتي احتلال الملك العمومي في المرتبة الأولى.

وكرد فعل مباشر من المواطنين تجاه الممارسات التي تزعجهم، أكد 41 بالمائة أنهم يقومون أحيانا بردة فعل تجاه المسؤول عن تلك الممارسات، في حين أكد 52 بالمائة أنه إما دائما أو غالبا ما يصدر عنهم موقف معين في الموضوع، في حين أن 4 بالمائة أكدوا أنهم لا يقومون بأي موقف في الموضوع، وفق ذات المصدر.

وبخصوص تقبل الطرف المسؤول عن الممارسة المزعجة مع ردة فعل، أفادت الدراسة بأن 9 بالمائة أكدوا أن الأغلبية تتقبل الملاحظة، في حين أن 28 بالمائة يعتبرون أن هناك عدم تقبل للملاحظة، و61 بالمائة يعتبرون أن الأقلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى