أخبار وطنيةالرئيسية

خوف و رعب قادة عسكريين بالبوليساريو من الدرونات المغربية.. لايمكن سماعها أو رؤيتها وتصيب هدفها بدقة

قال القائد العسكري بجبهة البوليساريو محمد فاضل لجريدة “بوبليكو”، أن طائرات “الدرون” المغربية لا يمكن سماع صوتها أو رؤيتها وقادرة تصيب هدفها بدقة وفي أية لحظة.

ويأتي تصريح محمد فاضل المعروف ب لقب “موندي” في مخيمات اللاجئين بعد إصابته بجروح خطيرة في أبريل الماضي بعد أن حلّقت الدرون الملقبة بـ”قاتل السّماوات” المغربي واصطادت “الداه البندير”، قائد درك جبهة البوليساريو، الأمر الذي أقلق عصابات جبهة الوهم.

وحسب الجريدة الاسبانية، هذه الدرونات هي أسوأ كابوس في هذه المرحلة، حسب تصريحات عدد من القادة العسكريين بالجبهة ل “بوبليكو” خلال رحلتها الى المخيمات والتي  نظمتتها البوليساريو الأسبوع الماضي، وان كل محاولة للهجوم على الجدار العازل يركزون أنظارهم على السماء جيدا، بسبب إحساسهم بمراقبتهم من طرف هذه الدرونات والتوجيهات العسكرية الرئيسية لجبهة البوليساريو هي الابتعاد عن المركبات العسكرية بمجرد توقفها، لأنها ستبقى هدفا رئيسيا للطائرات المسيرة المغربية.

طائرة الدرون العسكرية هذه توصف بالعملاقة. يبلغ طولها 11 متراً، عرضها 20 متراً ووزنها قرابة طنين، فيما تصل سرعتها إلى 370 كيلومتراً في الساعة.
طائرات الدرون العملاقة الملقبة بـ”قاتل السماوات” باستطاعتها التحليق على علو يزيد عن 15 ألف متر، وفي نطاق واسع يصل إلى 1850 كيلومتراً، وتستخدم ذخائر هجومية موجهة بالليزر من طراز Unit-12 Paveway II وGBU-38، كما تحمل 4 صواريخ أرض جو من نوع AGM-114 Hellfire.
…قاتل السماوات إذاً، سلاح نوعي جديد يحلق في سماء الصحراء المغربية. سلاح ستكون له جولات أخرى “متى اقتضت الحاجة”، هو في الأساس يحلق ليضرب ويصنع الفرق.
المراقبون لأطول النزاعات الإقليمية، يرون في الدرون العسكرية مرحلة جديدة فاصلة وهو بداية لنهاية تحرشات الجبهة قرب الجدار الرملي المغربي ـ قالوا ـ مع ما يثيره ذلك من مخاوف وقلق في صفوف قادة العسكريين في البوليساريو” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى