أخبار وطنيةالإقتصاد والأعمالالرئيسيةمجتمع

خلايا النحل بمناطق الإنتاج تعاني من مرض خطير، و المهنيين يطالبون تدخل الجهات المعنية

أعلنت نقابة محترفي تربية النحل بالمغرب، عن تشخيص طبيعة المرض المنتشر، أخيرا، والذي أدى إلى انهيار خلايا النحل بعدد من المناطق المنتجة للعسل، ويتعلق الأمر، بحسب المصدر ذاته بمرض “تكيس الحضنة”، الذي جرى رصده قبل أربعة أشهر.

قالت نقابة محترفي تربية النحل بالمغرب، في تقرير لها توصل SNRTnews بنسخة منه، إنها راسلت مختبر الأبحاث العلمية برئاسة جامعة مولاي إسماعيل بمكناس، للقيام بعدة أبحاث مخبرية لتشخيص المرض الذي ضرب خلايا النحل، أخيرا، في المغرب.

وأشارت النقابة ذاتها، إلى أنها توصلت بخمس عينات لخلايا النحل التي أًصابها المرض، من خمس مناحل مختلفة، ويتعلق الأمر بكل من منحل بسيدي سليمان، ومنحل بلقصيري، ومنحل بمنطقة جيري إقليم الحاجب يضم 250 خلية انهارت بالكامل، وعينة من منحل ببوفكران، الذي انهارت فيه 19 خلية من أصل 63، وعينة من منحل تعاونية “الفلاح” بمنطقة ويسلان- عمالة مكناس يضم 300 خلية، تضررت منها 60.

ويوم الأربعاء 22 دجنبر الجاري توصلت النقابة، يضيف التقرير، برد من المختبر وتأكد الإصابة بمرض “تكيس الحضنة”، وهو مرض معد، معروف على الصعيد العالمي أنه ناجم عن فيروس يسمى “S.B.V”، ويصيب الحضنة، ويتسبب في موت اليرقات قبل اكتمال نموها، مما يؤدي إلى عدم تجدد أفراد طائفة النحل بعد انتهاء عمرها الافتراضي.

وفي هذا السياق، أوضح الحسن بنبل، رئيس نقابة محترفي تربية النحل المغرب، أن الأبحاث مستمرة لتشخيص هذا المرض في بداية انتشاره، لمحاصرته وإيجاد طرق لعلاجه، وذلك بالتنسيق مع المكتب الوطني للسلامة المنتوجات الغذائية.

وعقد المكتب الوطني للسلامة المنتوجات الغذائية، بجهة فاس مكناس، الجمعة 24 دجنبر 2021، اجتماعا مع نقابة محترفي تربية النحل بالمغرب، لتداول في طرق علاج هذا المرض، الذي تسبب، منذ أربعة أشهر، في انهيار طوائف النحل، حيث يعمل مختلف المتدخلون على محاصرته قبل أن ينتقل إلى باقي المناطق المغربية المنتجة للعسل، يوضح بنبل.

وذكر بنبل أن  علاج هذا المرض يمكن أن يكون متاحا، إذا تم اكتشافه في وقت مبكر، قبل أن ينتشر، بسرعة، إلى باقي خلايا النحل بشكل كامل ويهدد تجديدها، موصيا باقي المنتجين باليقظة والحذر وعدم التهاون أمام هذا المرض، في انتظار تعميم المكتب الوطني للسلامة المنتوجات الغذائية الطريقة الأنسب للقضاء عليه بشكل نهائي.

وذهب إلى أن غالبية المناطق المنتجة للعسل تضررت بشكل كامل من هذا المرض، بفعل انتقال العدوى بينها، بعدما كانت بدايته في المغرب في ثلاث مناطق فقط.

ويتوقع بنبل أن تنعكس تداعيات هذا المرض على إنتاج العسل خلال الموسم المقبل، مشيرا إلى أن هناك من المنتجين من فقد 400 خلية للنحل خلال مدة وجيزة، بعدما تعرضت للانهيار بشكل كامل.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى