أخبار وطنيةالرئيسية

حينما أعلن أخنوش من أكادير عن حكومة بوجوه جديدة شابة..المفاجآت التي تحملها الحكومة القادمة

 

خلال اللقاء الذي نظمه حزب التجمع الوطني للاحرار للجامعة الصيفية للشباب الأحرار في نسخته الثالثة يوم 18 شتنبر 2019  والذي احتضنه مسرح الهواء الطلق بأكادير اكد عزيز اخنوش رئيس الحزب٬ أنه في حالة تصدره المشهد السياسي خلال الانتخابات سيلتزم باختيار  وزرائه من الكفاءات الشابة التي يزخر بها الحزب”.

وأكد أن “مستقبل الشباب، يجب أن يكون بين أيديهم، وليس بين ناس لا يؤمنون بالشباب وقضايا الشباب،  ضد التشبيب، ضد الفن والثقافة والرياضة، أشخاص يمسكون العصي ليضربوا بها من يختلف معهم في المواقف”.

و غداة إعلان عزيز أخنوش  يوم الأربعاء الماضي عن الأغلبية الحكومية المشكلة من 3 أحزاب، هي الأصالة والمعاصرة والاستقلال فضلا عن حزب التجمع الوطني للأحرار الذي سيقود سفينة الحكومة الجديدة.

وكشف أخنوش خلال الندوة الصحفية التي جمعته بقادة البام والميزان، بأنه وضع 3 شروط لاختيار وزراء حكومته: “الكفاءة” و”المصداقية” و”الامانة”.

وجددت مصادر مطلعة، التأكيد على أن التوجه العام يصب في تشكيل الحكومة من 24 وزيراً، سيحضى فيها حزب الأحرار بسبع وزراء إضافة إلى رئيس الحكومة، بينما سيحضى حزب الأصالة والمعاصرة بخمسة حقائب وزارية و الإستقلال أربعة حقائب وزارية.

واليوم تروج في الكواليس، أنباء مفادها أن التشكيلة الحكومية، التي يرأسها “عزيز أخنوش” ستعرف مفاجآت مدوية.

ووفق ما يروج، فالحكومة ستضم وجوها وكفاءات شابة، تتميز بالقدرة على التسيير وتمتلك رؤيا واضحة للعمل الحكومي.

ومن المرتقب، أن يمنح رئيس الحكومة، حقائب وزارية مهمة لشباب حزبه، الذين أشرفوا على صياغة و”إنتاج” برنامج “الأحرار”، الذي بوأه صدارة الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة.

وحسب ما يتم تداوله في الصالونات السياسية، فقد أوصى “أخنوش” حليفيه في “الأصالة والمعاصرة” و”الاستقلال”، بالسير على نهجه واقتراح “بروفايلات” شابة وذات قدرات متميزة للإستوزار.

أما فيما يتعلق بالوزارات “السيادية”، فلا تسريبات أو حديث عنها إلى حدود الساعة، في ظل التكتم الشديد حول بقاء نفس الأسماء بها أو تعويضها بوجوه جديدة.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى