ثقافة وفنون

حسن أوريد من تارودانت: “الأمازيغية هي المستقبل.. والاعتراف الرسمي بالسنة الأمازيغية ضرورة ملحة”

ـ صباح أكادير

قال حسن أوريد، إن الاعتراف الرسمي بالسنة الأمازيغية صار ضرورة ملحة، معتبرا أن “الأمازيغية هي المستقبل”، وأنها “تمثل عمق بنية الشخصية المغربية”.

وأكد حسن أوريد، في مداخلة له ضمن أشغال ندوة وطنية حول موضوع “الامازيغية والدولة”، احتضنتها مدينة تارودانت يومي 11 و12 يناير الجاري، (أكد) على ضرورة الاعتراف الرسمي بالسنة الأمازيغية، في إطار التوزيع العادل للرموز الذي يمثل أحد مقومات ومواصفات المجتمع والدولة الديمقراطية الحديثة، وطرح السؤال الإشكالي “كيف نفهم الأمازيغية اليوم؟ أليست الأمازيغية تصورا للمستقبل؟”.

كما دعا أوريد، في مداخلته، إلى ضرورة حسن تدبير التناقضات لتحقيق التطور السياسي والثقافي، وتجنب الاستفزاز والتحلي بالعقل والتبصر، مبرزا وجهة نظره التي يعتبر من خلالها الأمازيغية “عمق بنية الشخصية المغربية، وإحدى الوسائل والمداخل الأساسية للتحديث”، بحكم أن “هذا هو منطق التاريخ وتطور المجتمعات والدول..”.

يشار إلى أن ندوة “الأمازيغية والدولة 1999-2019” نظمتها جمعية “أزمزا للثقافة والتنمية”، ضمن ملتقى تارودانت بمناسبة السنة الأمازيغية الجديدة 2969، بشراكة مع وكالة التنمية الاجتماعية والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمجلس الإقليمي والمجلس البلدي لتارودانت، حيث تميزت بمشاركة 24 متدخلا من الأطر السياسية والفاعلين المدنيين والباحثين الأكاديميين، ناقشوا مواضيع تناولت محاور “الأمازيغية ومؤسستي الحكومة والبرلمان”، و”العمل الأمازيغي: المسار، الحقوق وأسئلة الراهن”، و”الأمازيغية بعد 20 سنة من التعاطي الرسمي”.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى