أخبار وطنيةالرئيسية

حزب معارض يدق ناقوس الخطر حول انفجار البؤس بالجزائر

دق حزب العمال، أحد أكبر مكونات المعارضة في الجزائر، ناقوس الخطر بشأن “انفجار البؤس” في هذا البلد النفطي والغازي.

وقال الحزب في بيان ، إنه سجل ب “بالفزع، انفجار البؤس بين الطبقات العريضة بينما تغرق الطبقات الوسطى أكثر فأكثر في الفقر نتيجة الانهيار غير المسبوق والمستمر للقدرة الشرائية” .

واستنكر الحزب الارتفاع “الجنوني” في أسعار “جميع المواد” ذات الاستهلاك الواسع الذي وصل إلى 100 في المائة في بعض الأحيان”.

كما عبر عن أسفه لـ “تفاقم البطالة الناجمة عن آثار الحجر الأعمى على المؤسسات الاقتصادية والخدمات ، وكذلك استمرار سياسة عدم التوظيف في الوظيفة العمومية منذ أبريل 2015 والتي أدت إلى إلغاء مليون وظيفة حتى 2018. “

وأكد الحزب أن العجز في مناصب شغل وصل “على الأقل 60 ألفا، بينما تم الإعلان عن 16 ألفا فقط” في التعليم.

كما أشار إلى زيادة بنسبة 40 بالمائة في أسعار الأدوات المدرسية ، الأمر الذي أغرق في “محنة غالبية الأسر الفقيرة الآن، مضيفا إلى أن تعويض المساعدة في تعليم 5000 دينار (30 يورو) ، والموجه للأسر المحتاجة، مفهوم غامض وعشوائي، والذي لا يغطي حتى 50 في المائة من الاحتياجات “.

ووفق الحزب، “إنها حرب اجتماعية حقيقية تحول فئات كبيرة جددا من المجتمع إلى فئات غير مصنفة ومنبوذة “.

وحذر حزب لويزة حنون ، في هذا الإطار، من خطر “التدهور السريع” للجزائر، معتبرا أنه و “بدلا من تصحيح الوضع، قررت الحكومة زيادة أسعار الأسمدة ابتداء من فاتح أكتوبر المقبل ، وبرمجة انفجار جديد لا يمكن السيطرة عليه في أسعار جميع المنتجات الفلاحية وإغراق الفلاحين، المخنوقين أصلا بفعل الركود، في الإفلاس “.

وأضاف الحزب أن هذا “الانحدار إلى الجحيم يثير ، من جهة، الغضب المتصاعد وتعبئة المسؤولين والعاملين في مختلف القطاعات والفلاحين والساكنة التي تنتفض ضد تدهور الظروف المعيشية، من جهة ثانية، إنفجار التسول والعنف الحضري ، “الحركة” ، تعبير عنيف عن اليأس ، بالآلاف منهم عائلات برمتها ، مما أسفر عن مقتل عشرات الشباب والنساء والأطفال، الأمر الذي جعل بلادنا تبدو كدول ممزقة بالحروب أو مدمرة بسبب المجاعة. “

وبخصوص الوضع السياسي ، قال الحزب إنه يسجل ب”فزع من أن هذا السياق، الممتلئ، أكثر فأكثر، بالمخاطر، والمثقل بالقمع العنيف الذي سيتفاقم”. “واستنكر الحزب “هذه المسيرة نحو تعميم التجريم المنهجي لحرية الفكر والمتنامي عبر اللجوء إلى الاستخدام الملغوم والتعميم المنهجي، أكثر فأكثر، في مكافحة الإرهاب ، مما يبرر الاتهامات الخطيرة للغاية ضد النشطاء والصحفيين والمحامين والباحثين، في أحايين كثيرة، لوقائع سبقت دجنبر 2019 “.

وعبر الحزب عن أسفه بالقول” لم يحدث قط ، في زمن السلم ، أن يحدث مثل هذا القمع في البلاد. زرع الرعب وتأجيج الغضب بين الأغلبية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى