سياسة

حزب الأحرار يدخل على خط خبر موسم الهجرة الجماعية لمجموعة من المنتخبين ورؤساء الجماعات بقياداته باشتوكة إلى حزب الحمامة

ـ صباح أكادير

نفت المنسقية الإقليمية لحزب التجمع الوطني للأحرار، خبر التحاق جماعي لمجموعة من المنتخبين ورؤساء بعض الجماعات بالإقليم لصفوف حزب الحمامة، بعدما كان الرأي المحلي قد تداول هذه المعلومة قبل أيام، معتبرة ذلك من ترويج “محترفي الإشاعة”.

ففي بلاغ للرأي العام، أصدرته المنسقية الاقليمية لحزب التجمع الوطني الأحرار باشتوكة، مساء يوم الثلاثاء، اعتبرت هذه الأخيرة الخبر زائفا وعاريا من الصحة، وأن مروجيه من “محترفي الإشاعة”، ودعت في نفس الوقت منخرطيها بالإقليم إلى “توخي الحذر في كل ما يذاع ويحاك ضد الحزب ومؤسساته”.

وذكر البلاغ، الذي جاء وعلى اثر انتشار خبر تفاوض مجموعة من المنتخبين المنتمين محليا لأحزاب أخرى، مع القيادات الوطنية لأجل التحاقهم بحزب التجمع الوطني للأحرار بإقليم شتوكة ايت باها، (ذكر) أن “مسألة الانخراط بالحزب أو الالتحاق به تؤطرها قوانين أساسية وداخلية وإجراءات تبتدئ من المستوى الإقليمي مرورا بالجهوي ثم الوطني”.

وعزا البلاغ تريث الحزب في الرد على هذه الأخبار، إلى أن كان ينتظر “ردود المعنيين المذكورين بالخبر المنشور على صفحات الجرائد الاليكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي أو رد المؤسسات الحزبية التي ينتمون إليها… فباستثناء منتمين لحزب معين الذين نفوا الخبر جملة وتفصيلا، فبقية المعنيين لم تكن لهم الجرأة الأخلاقية والسياسية لتأكيد أو نفي الخبر، مما يطرح أكثر من علامة استفهام عن مصدر الإشاعة المغرضة وعن مناوراته البئيسة”.

وكانت عدة منابر محلية، قد تداولت قبل أسابيع أخبارا عن وجود مفاوضات بين القيادات الوطنية لعدة أحزاب قصد التحاق منتخبيها بالإقليم بحزب الحمامة.  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى