حوادث

حجب حلقة على “نيتفلكس” حول السعودية وبن سلمان..هذا ما جاء فيها

قام موقع Netflix بحجب حلقة من برنامج كوميدي ينتقد المملكة العربية السعودية بعد تلقي خدمة البث عبر الإنترنت شكوى من المملكة.

ركزت الحلقة الثانية من “قانون باتريوت” الذي يقدمه حسن منهج،على المملكة العربية السعودية في أعقاب مقتل الصحفي جمال خاشقجي وتضمنت انتقادات لولي العهد محمد بن سلمان والحملة العسكرية بقيادة السعودية في اليمن، وفق ما نشرته صحيفة “فاينانشال تايمز” .

وقال منهج في بداية الحلقة: “الآن سيكون الوقت المناسب لإعادة تقييم علاقتنا مع المملكة العربية السعودية. أعني ذلك كمسلم ، وكأميركي”. كما وصف حرب اليمن بأنها “أكبر مأساة في عهد MBS ، مشيرًا إلى ولي العهد بأحرفه الأولى.

ومن جانبها أكدت نتفليكس أنها قد حجبت الحلقة في المملكة العربية السعودية الأسبوع الماضي، بعد أن طلبت هيئة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في البلاد بحجبها بزعم انتهاكها قانون مكافحة جرائم الإنترنت في المملكة.

وبحسب “فاينانشال تايمز” أصبحت المملكة العربية السعودية لاعباً مؤثراً في قطاعات التكنولوجيا والترفيه من خلال استثمارات ضخمة من جانب صندوق الثروة السيادية الذي يملك حصصاً بشكل مباشر في شركات مثل “أوبر” والعديد من المجموعات الأخرى بشكل غير مباشر من خلال دعمه صندوق SoftBank Vision في اليابان.

وفي وقت لاحق من الحلقة التي تم حجبها، انتقد منهج وادي السليكون وحث شركات التكنولوجيا على التوقف عن الاستثمار في المملكة.

وقالت “فاينانشال تايمز” إن هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية لم تجب على طلب التعليق، لكن Netflix دافعت عن قرارها. وقالت الشركة: “نحن ندعم بقوة الحرية الفنية في جميع أنحاء العالم وقمنا بحجب هذه الحلقة فقط في المملكة العربية السعودية بعد تلقينا طلبًا قانونيًا صالحًا ومتماشياً مع القانون المحلي”.

وقالت نتفليكس إن “هيئة تنظيم الاتصالات السعودية ذكرت أن المادة 6 من القانون هي السبب في الطلب”.وتنص المادة على أن “إنتاج أو إعداد أو نقل أو تخزين المواد التي تؤثر على النظام العام والقيم الدينية والأخلاق العامة والخصوصية، من خلال شبكة المعلومات أو أجهزة الكمبيوتر، هي جريمة يعاقب عليها بالسجن لمدة تصل إلى خمس سنوات وغرامة لا تتجاوز 3 مليون ريال سعودي (800000 دولار).

ورغم أنه تم حجب الحلقة من Netflix ، إلا أنه لا يزال بإمكان المستخدمين السعوديين مشاهدتها على قناة العرض الرسمية على YouTube.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى