أخبار وطنيةأكادير والجهة

جنود المارينز الأمريكي يحطون ترسانتهم الثقيلة بأكادير ويضعون اللمسات الأخيرة لمخططات الهجوم البحري

على عکس ما راج مؤخرا، ورغم التوتر الكبير في منطقة الشرق الأوسط، عقب مقتل الجنرال الإيراني «قاسم سلیمانی»، تسير مناورات الأسد الإفريقي 2020 وفق البرنامج المسطر لها في الزمان والمكان المحددين.

الجنرال روجر كلوتر، قائد القوات الأمريكية بإفريقيا، أكد، في تصريحات صحفية، أنه يضع اللمسات الأخيرة إلى جانب ضباط من القوات المسلحة الملكية المغربية لمناورات الأسد الإفريقي 2020 بمقر القيادة العليا للمنطقة الجنوبية بأكادير، والتي ستجرى بعد شهرين من الآن.

كلوتر، قال في مقابلة أخرى مع الموقع الأمریکی «تايم أرقی» إن المناورات ستشمل التخطيط اللوجيستي والأسلحة الاستراتيجية ومخططات الهجوم البحري ودراسة العمليات الخاصة، كما سيعرف التمرين هذه السنة تغيرا كبيرا من حيث السيناريوهات والتنفيذ وأعداد القوات المشاركة. فحسب تصريح الجنرال، فإن الولايات المتحدة لوحدها ستشارك ب9000 جندي.

الأحداث المغربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق