أخبار وطنيةالرئيسية

جنوب إفريقيا أصبحت الدولة المغضوب عليها في العالم أجمع

(أ ف ب) –

تشتكي سلطات جنوب إفريقيا، التي أصبح مواطنوها فجأة أشخاصا غير مرغوب فيهم في جميع أنحاء العالم بعد رصد متحورة جديدة لفيروس كورونا في البلاد، من أنها “تعاقب” وتعامل بشكل غير عادل بسبب إبلاغها عن اكتشاف “أوميكرون”.

وتعبر الحكومة، في الدولة الأكثر تضررا من الوباء في القارة الإفريقية، عن غضبها من الوصمة التي عانت منها في اليومين الماضيين جراء الأنباء التي لم يرد أحد سماعها.

وذكرت وزارة الخارجية في بيان أن قرار الكثير من دول العالم حظر الرحلات الجوية من جنوب إفريقيا بعد اكتشاف متحورة أوميكرون “يشبه معاقبة جنوب إفريقيا على التسلسل الجيني المتقدم والقدرة على اكتشاف المتحورات الجديدة بشكل أسرع”.

وأضافت “يجب الثناء على العلم المتميز وعدم معاقبته”.

وأفاد البيان “تم اكتشاف متحورات جديدة في بلدان أخرى. كل هذه الحالات لم يكن لها صلات بجنوب القارة الإفريقية” ومع ذلك فإن “رد الفعل العالمي تجاه تلك البلدان يختلف اختلافا صارخا عن الحالات في جنوب القارة الإفريقية”.

وحذرت منظمة الصحة العالمية من فرض قيود سفر بسبب المتحورة الجديدة.

وانتقدت وزارة الصحة في جنوب إفريقيا القيود المفروضة على السفر ووصفتها بأنها إجراءات “صارمة” و”ذعر” و”مضللة” تتعارض “مع القواعد والنصائح الصادرة عن منظمة الصحة العالمية”.

وقال وزير الصحة جو فاهلا “نشعر أن بعض قادة الدول يعثرون على كبش فداء في التعامل مع مشكلة عالمية”.

وتخشى بريتوريا أن يؤدي إغلاق الحدود إلى الإضرار بـ”العائلات وقطاع السفر والسياحة والشركات” وأنه قد يردع البلدان الأخرى عن الإبلاغ عن اكتشاف متحورات مستقبلية خوفا من النبذ والمعاقبة.

وقال عالم الفيروسات الرائد توليو دي أوليفيرا الذي أعلن عن رصد المتحورة الجديدة “في بعض الأحيان ي عاقب المرء لكونه شفافا ويقوم بالأشياء بسرعة كبيرة”.

وأعرب نائب مدير المراكز الإفريقية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها أحمد أوغويل عن امتعاضه الشديد.

وكتب في تغريدة “أوقفوا حظر السفر غير العلمي هذا ضد إفريقيا. استخدموا الدليل بشأن وباء كوفيد-19 – تدابير الصحة العامة والاختبارات واللقاحات. حظر السفر أمر سياسي”.

وأضاف “السياسة لن تكافح الأوبئة”.

كذلك وصف المسافرون الذين يسعون لمغادرة البلاد حظر السفر الذي تم تنفيذه بسرعة بأنه متسرع وغير مدروس.

وقالت شابة من جنوب إفريقيا تدعى نيكا كروغر (26 عاما) بينما كانت تسعى جاهدة للحصول على مقعد في رحلة إلى دبي السبت “هم لا يهتمون حتى بما يعتقده علماء جنوب إفريقيا حقا في الوقت الحالي.. إنهم في حالة من الذعر التام بشأن المتحورة الجديدة”.

كذلك، فوجئت الطالبة الجامعية الألمانية أيلا رومر (28 عاما)، التي وصلت إلى جنوب إفريقيا في عطلة قبل 24 ساعة من تلك التطورات قبل أن تسعى إلى العودة الأحد، بالسرعة التي تصرفت بها برلين، إذ حظرت الرحلات الجوية من جنوب إفريقيا.

وتفاخرت وزارة خارجية جنوب إفريقيا السبت بإمكانات الحكومة على إجراء اختبار فيروس كوفيد وبرنامج التطعيم المدعوم من قبل “مجمع علمي ذو قدرات عالمية”.

وأضاف البيان أن هذه العوامل “ينبغي أن تمنح شركاءنا العالميين الاطمئنان بأننا نتصرف بشكل جيد في إدارة أزمة الوباء كما يفعلون هم”.

ومع تلقي حوالى 23,8 في المئة من السكان التطعيم الكامل مقارنة بنسبة 54 في المئة من سكان العالم، فإن معدل التلقيح في جنوب إفريقيا منخفض ولكنه أعلى بكثير مما هو عليه في بقية القارة التي يبلغ المتوسط فيها نسبا أقل بكثير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى