أكادير والجهةالرئيسية

جمعية المحبة والسلام وسفر الروح في عوالم متحف الدويرة باولاد دحو

سفر الروح”
لا تتردد جمعية المحبة والسلام بشتى الوسائل لتحقيق أواصر المحبة والأخوة في المجتمع عامة ،وبين اعضاء منخرطيها في “كورال المحبة والسلام”للموسيقى والسماع الصوفي على الخصوص، فوضعت “سفر الروح”مفتاحا ناجعا لتحقيق الهدف المنشود.
“جمعية المحبة والسلام” شدت الرحال هذه المرة في سفرها الروحي في اطار النسخة الثالثة، إلى “متحف الدويرية” بأولاد دحو والذي يبعد عن مدينة أكادير ب 30كلمترا، هذه المعلمة التي تعد من بين الأماكن الأكثر قيمة تاريخيا ،لما تزخر به من تحف فنية وأثاث وألبسة وأبواب يصل تاريخها الى القرن 18م.


استقبلنا السيد”الحبيب دوش”صاحب ومدير المتحف بحفاوة وكرم و أتحفنا بلحظات سافر بنا فيها عبر التاريخ ،وما تحمله كل قطعة من مغزى وأسرار ومعنى، وقد صرّح الأستاذ الباحث في علم الآثار “الحبيب دوش”أنه منذ عشرين عاما وهو يجد ويجتهد في البحث واقتناء تلك القطع الفنية والثراتية والأثرية ،إلى ان تحقق الحلم وافتتح المتحف الذي أعطاه اسم “متحف الدويرية” سنة 2014 ،بجهده الفردي وماله الخاص بدون تدخل من أي جهة من الجهات، لا من قريب ولا من بعيد.
استحسن أعضاء مكتب الجمعية وأعضاء كورال الموسيقى والسماع الصوفي الجو الروحاني الذي عاشوه مع حصة التأمل من آداء السيدة أخويمي رئيسة جمعية المحبة والسلام والمختصة في تطوير الذات بالبرمجة اللغوية العصبية،ثم الإستمتاع بحصة الموسيقى والسماع الصوفيوالتي كانت من آداء الفنانين العازفين:برئاسة الأستاذ حميد المسوگي، والفنان بدر هلال،والفنان محمد أزندور والفنان عبد الله أزوبع مع كورال المحبة والسلام.
الشكر موصول للسيد “الحبيب دوش” و السيدة ليلى أخويمي رئيسة الجمعية وباقي أعضاء المكتب في تسيير وتنظيم هذا السفر المتميز والرائع”سفر الروح”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى