أخبار وطنيةالرئيسية

جلسة انتخاب رئيس لجنة الشؤون الثقافية بمجلس المدينة تشهد قربلة وفوضى ، ومستشارو فدرالية اليسار يتجهون إلى القضاء

عقد مجلس مدينة الرباط، صباح يومه الخميس 14 أكتوبر، جلسة تم تخصيصها لاستكمال هياكل اللجان بانتخاب رؤساء وأعضاء اللجن الدائمة، ومندوبي الجماعة لدى بعض المؤسسات.

وشهدت الجلسة مشادات كلامية، كادت أن تتطور إلى عراك، بين بعض مستشاري فرق المعارضة والأغلبية أثناء انتخاب رئيس لجنة الشؤون الثقافية والرياضية والاجتماعية، بعد انتخاب أحد مستشاري المجلس المنتمي لحزب الاتحاد الدستوري لرئاسة اللجنة.

وانتفضت فرق المعارضة خلال الجلسة معترضة على انتخاب المستشار خالد أرسلان المنتمي لحزب “الحصان” وذلك بسبب أن هذه اللجنة ترأسها المعارضة حسب النظام الداخلي للمجلس، وبالتالي وبما أن المستشار المذكور كان قد صوت هو ومن معه لصالح عمدة المدينة ونوابها بمجلس مدينة الرباط، فقد اعتبرته المعارضة جزءا من الأغلبية المشكلة، وهو ما يتنافى مع النظام الداخلي.

وفي هذا الصدد، كشف عمر الحياني، المستشار عن تحالف فدرالية اليسار بمجلس المدينة، أنهم قرروا اللجوء إلى القضاء الإداري للطعن في نتائج الانتخاب، معتبرين أن هذه النتيجة تتعارض والنظام الداخلي.

وقال عمر الحياني في تصريح لموقع “الأول”، “سنتوجه إلى القضاء الإداري، وذلك بعد انتخاب مستشار محسوب على الأغلبية المسيرة على رأس اللجنة التي تسيرها المعارضة”، مضيفا “هذه الأحزاب تشتغل بمنطق لوزيعة وتريد أن تحتكر كل اللجان”.

وأسفرت عملية التصويت على انتخاب رئيسة للجنة الشؤون الاقتصادية والاستثمار ومني بن احساين نائبة لها، فيما تم التصويت على عبد الرحمان بولعود رئيسا للجنة الميزانية ويونس واسلم نائبا له، وتم التصويت على بثينة طلحي رئيسة لجنة المرافق العمومية والخدمات، فيما تم التصويت على فاطمة الشوفاني نائبة لها.

كما تم التصويت على رشيد السروري رئيسا للجنة التعمير والتهيئة الحضرية، وفي اللجنة التي خلقت جدلا اليوم، تم التصويت على خالد أرسلان رئيسا للجنة الشؤون الثقافية والرياضية والاجتماعية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى