أخبار وطنيةالإقتصاد والأعمالالرئيسية

جائحة كورونا اثرت سلبا على نشاط مكاتب الصرف بالمغرب

اربك توقف تدفق السياح وأفراد الجالية على المغرب في سياق الأزمة الصحية نشاط شركات الصرف، التي تطالب الحكومة باتخاذ تدابير من أجل المساهمة في إنقاذها.وتخوض مكاتب وشركات الصرف إضرابا وطنيا، حيث تريد لفت الانتباه إلي الصعوبات التي تقول إنها تواجهها.
ويأتي الإضراب الذي أعلنت عنه فيدرالية مكاتب الصرف بعدما لم تستجب الحكومة لمطالبها التي تراها كفيلة بإخراج القطاع من الأزمة التي زجتها بها الجائحة الصحية منذ إعلان تدابير الحجر الصحي والطوارئ للحد من تفشي كورونا.
وتراجع نشاط مكاتب وشركات الصرافة بنسبة 90 في المائة منذ الأزمة الصحية التي أثرت على النشاط السياحي وتوافد المغتربين إلى المملكة.
وانخفض تدفق السياح إلى المغرب في العام الماضي، ما انعكس على الإيرادات بالعملة الصعبة، في الوقت نفسه، لم يحل المغتربون بالوتيرة المعهودة بالمملكة، خاصة في فصل الصيف، الذي يشهد توافد حوالي ثلاثة ملايين مغترب.
وفي العام الماضي، تراجعت مداخيل السياحة بنسبة 53.8 في المائة، لتستقر في حدود 3.7 مليارات دولار، بعدما كانت في العام الذي قبله في حدود 8 مليارات دولار، حسب مكتب الصرف المغربي
جلال المنادلي كش 24

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى