السياحة

توقيف أزيد من 300 شخص بسبب مضايقتهم للسياح الأجانب

 

أوقفت الفرقة السياحية بولاية أمن مراكش، أزيد من 300 شخص ضبطوا متلبسين بانتحال صفة مرشد سياحي، وأخرين من أجل مضايقتهم لبعض السياح الأجانب من زوار المدينة، وذلك خلال الثلاثة أسابيع الأولى من شهر يناير الجاري.

حصيلة تأتي، كما أكد البلاغ الصادر عن المديرية العامة للأمن الوطني، كثمرة «للمقاربة الشمولية الرامية إلى تعزيز الإحساس بالأمن لدى زوار المدينة المغاربة والأجانب وحتى الساكنة من خلال تأمين أزقة ودروب المدينة العتيقة وجنبات الوحدات الفندقية وكذا المزارات السياحية».

ولأن المهام المنوطة بعناصر هذه الفرقة الأمنية تبقى ذات بعد وقائي يهدف لوأد الجريمة في مهدها، فقد عملت خلال الفترة المذكورة على التحقق من هوية 555 شخصا ضبطوا في وضعيات مختلفة.

و كان السيد كريم قسي لحلو والي جهة مراكش آسفي، ذكر في اجتماعات سابقة خص بها المصالح الأمنية، أن القطاع السياحي بجهة مراكش آسفي يعتبر خطا أحمر لا يجب التساهل فيه، ودعا كل المصالح لتفعيل لجان المراقبة والحث على تطبيق القانون والقضاء على جميع المتطفلين بهذا القطاع الحيوي ودفعهم إلى تسوية وضعيتهم القانونية. كما أكد ضرورة الوقوف في وجه كل الحالات الشاذة التي قد تؤثر و لو بشكل طفيف على الوجه الحقيقي للسياحة بمدينة مراكش، حيث أكد على ضرورة التعامل معها بحزم شديد في حينه و بدون أي تساهل.

وأكد والي جهة مراكش آسفي، في غير ما مرة، أن من قناعته ومبادئه، محاربة كل هذه الظواهر المشينة، التي قد تضر بسمعة السياحة و بصورة المغرب بشكل عام، و لكون القطاع السياحي يشكل قاطرة للتنمية وأولوية مطلقة بالنسبة لمدينة مراكش و للجهة ككل كوجهة للسياحية العالمية، و محورا أساسيا في برامج التنمية الاقتصادية الشاملة، كما أشار إلى أنه لا يمكن ان يتأتى النهوض والرفع من مستوى القطاع بدون التدخل الصارم ضد كل المتطفلين على القطاع ومعاقبة بقوة كل من سولت له نفسه التأثير السلبي ولو بقليل على السياحة بمدينة مراكش.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق