أخبار وطنيةالرئيسية

توشيح عناصر القبعات الزرق و 3 ملاحظين عسكريين مغاربة بميداليات نتيجة حضورهم الفعال بافريقيا الوسطى في اطار قوات حفظ السلام

أعلن مركز الأمم المتحدة للإعلام بالرباط، اليوم السبت، أنه تم توشيح حوالي 752 من عناصر القبعات الزرق التابعين لتجريدة القوات المسلحة الملكية في “بعثة الأمم المتحدة المتكاملة متعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى” (مينوسكا)، وثلاثة ملاحظين عسكريين بميداليات الأمم المتحدة، وذلك لمساهمتهم في عودة السلام إلى هذا البلد.

وأوضح المصدر ذاته أنه تم تسليم الميداليات لعناصر القبعات الزرق التابعين لتجريدة القوات المسلحة الملكية المتمركزة بمدينة بانغاسو الواقعة في ولاية مبومو في الجنوب الشرقي من جمهورية إفريقيا الوسطى، خلال حفل أقيم أمس الجمعة، بحضور نائب قائد قوة “مينوسكا” الجنرال دوديفزيون باولو إيمانويل مايا بيريرا.

وبهذه المناسبة، قال نائب قائد قوة “مينوسكا ” إن قوات حفظ السلام ، المنتشرة منذ 23 أبريل 2020 في جمهورية إفريقيا الوسطى، أظهرت شجاعة واحترافية في تنفيذ مهامها، مشيرا الى أنهم نفذوا جميع العمليات المسندة إليهم في القطاع الشرقي بكفاءة وفعالية.

وأضاف “لقد عملتم بلا كلل لضمان إنجاز مهام بعثة الأمم المتحدة المتكاملة متعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية إفريقيا الوسطى، و المملكة المغربية بصفتها عضوا في منظمة الأمم المتحدة. لقد ساهمتم في مساعدة شعب جمهورية إفريقيا الوسطى على تحقيق الاستقرار والأمن والسلم”.

كما هنأ نائب قائد قوة “مينوسكا “، بهذه المناسبة، عناصر قوات حفظ السلام المغاربة الذين تعاقبوا على التجريدة المغربية بإفريقيا الوسطى على ما حققوه من إنجازات كبيرة لتأمين السكان المدنيين وإعادة تأهيل الطرق والمباني العامة في محافظتي “مبومو” و”مبومو العليا”، وهي الإنجازات التي قال إنها حظيت بتقدير السكان المحليين.

وأكد مركز الأمم المتحدة للإعلام بالرباط أن توشيح جنود السلام يأتي تقديرا لهذه الجهود، وبعد استيفاء الكتيبة للفترة القانونية داخل البعثة وفقا للمبادئ التوجيهية للأمم المتحدة بشأن الأهلية، مذكرا بأن المملكة المغربية دعمت جهود قوة “مينوسكا” من خلال توفير القوات العسكرية والمراقبين العسكريين منذ 23 دجنبر من سنة 2014.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى