أخبار وطنيةأكادير والجهةالإقتصاد والأعمالالرئيسيةسياسةمجتمع

توجس يصيب مهنيي الفنادق :هل يلغي ظهور متحور اوميكرون احتفالات اعياد راس السنة ؟

أثارت الإجراءات التي أعلن عنها المغرب لمنع تفشي السلالة الجديدة لفيروس كورونا المستجد “أوميكرون”، من بينها إغلاق الحدود، استياء جل مهنيي الفنادق خاصة مع اقتراب احتفالات رأس السنة.

وخلف ظهور سلالة متحورة جديدة “أوميكرون”، حالة من الاستنفار لدى جميع بلدان العالم، من بينها المغرب التي قامت بتعليق الرحلات مع جل الدول ابتداء من مساء أمس الإثنين، كإجراء وقائي لحماية المواطنين وتجنب موجة جديدة.

وصنفت منظمة الصحة العالمية، السلالة الجديدة من كوفيد-19 (أوميكرون)، التي رصدت أول مرة في جنوب إفريقيا، بأنها “مقلقة”، نظرا لاحتوائها لعدة طفرات وتتنقل بسرعة.

وتعليقا على القرار، قال لحسن زلماط، رئيس الفيدرالية الوطنية للصناعة الفندقية، في حديثه للجريدة 24، أن هذا الأمر خلف حالة من الصدمة لدى جل العاملين في القطاع السياحي، خاصة أصحاب الفنادق.

وأكد زلماط، أن معظم حجوزات السياح الأجانب ألغيت مباشرة بعد إعلان غلق الحدود، مبرزا أن المهنيين متخوفون من استمرار هذا القرار في حالة تفشي المتحور الجديد وإلغاء احتفالات رأس السنة.

وأضاف ذات المتحدث، أن جميع العاملين في القطاع يأملون ألا يستمر قرار الإغلاق أكثر من 15 يوما، إذ يعولون على احتفالات رأس السنة لإنقاذ الموسم السياحي الذي تضرر كثيرا خلال فترة تشديد القيود.

وأبرز المتحدث ذاته، أن عائدات رأس السنة لهذا العام ستكون محتشمة، في حال استمرار قرار الإغلاق، موضحا أنه من الصعب اعتماد على السياحة الداخلية لتحقيق أرباح جيدة نظرا لقلة التوافد.

تجدر الإشار إلى أن اللجنة العلمية، قد طالبت المغاربة غير الملقحين تلبية واجب الوطن، وعدم الاكتراث للشائعات التي كشفت عن خطورة اللقاحات، موضحين أن المغرب قريب من الموجة الجديدة التي تضرب أوروبا، لذا وجب على الجميع اتخاذ التدابير الوقائية، الفردية (ارتداء الكمامات وغسل اليدين والالتزام بالنظافة والتباعد).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى